الاستئناف التركية تُصدق على حكم ضد رئيسة حزب الأكراد بالسجن المشدد 22 عامًا

ليلى جوفان

ليلى جوفان

ديار بكر: «تركيا الآن»

صدقت محكمة الاستئناف في مدينة ديار بكر التركية، على الحكم ضد الرئيسة المشاركة لحزب الشعوب الديموقراطي، ليلى جوفان، بالسجن 22 عامًا و3 شهور.

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «تي 24»، سبق أن حكمت المحكمة الجنائية العليا التاسعة بديار بكر على «جوفان» بالسجن 22 عامًا و3 شهور بتهمة الدعاية والعمل مع تنظيمات إرهابية.

كما رفضت محكمة الاستئناف الطلب الذي قدمه محامي جوفان بالإفراج الجزئي عن موكلته لحين اكتمال الإجراءات، لكن المحكمة رأت أن إجراءات الرقابة القضائية لن تكون كافية، مشيرة إلى أن الاحتجاز سيتناسب مع حجم الجرائم الموجهة إلى جوفان.

ومازالت أمام جوفان الفرصة لتقديم استئناف آخر للدائرة الجنائية الثالثة التابعة لمحكمة العدل الإقليمية بديار بكر للاعتراض على قرار الاعتقال.

وألقت السلطات التركية القبض على جوفان في مدينة ديار بكر، وصدر ضدها حكم بالسجن لمدة 22 عامًا و3 أشهر في قضية اتُّهمت فيها بالإرهاب، وبعدها أودعت في سجن مدينة ديار بكر.

جاء الحكم بعدما رفع البرلمان التركي الحصانة عن جوفان، وأسقط عضويتها في يونيو الماضي.

وبالأمس، طالب المدعي العام بالمحكمة العليا، بكير شاهين، بمنع 451 عضوًا بحزب الشعوب الديموقراطي (حزب الأكراد) من مباشرة حقوقهم السياسية، يأتي ذلك ضمن الحملة التي يشنها النظام ضد الحزب لإغلاقة.

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «إن تي في»، أشار شاهين إلى أن المحكمة العليا قدمت طلبها إلى المحكمة الدستورية، مرفقًا بوثائق، على أن تنظر الدستورية في القضية خلال 15 يومًا، مشيرًا إلى أن لائحة الاتهام الجديدة تتضمن 69 شخصًا آخر على صلة بتنظيمات إرهابية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع