الحكم على ضابط مخابرات تركي سابق بالسجن 17 عامًا بتهمة الإرهاب

أكثر من نصف الشعب التركي لا يثق في القضاء: القضاء مسيس

أكثر من نصف الشعب التركي لا يثق في القضاء: القضاء مسيس

أنقرة: «تركيا الآن»

أصدرت المحكمة التركية الجنائية العليا التاسعة والعشرون في أنقرة، اليوم الأحد، حكمًا بالسجن لمدة 17 عامًا و3 أشهر بحق ضابط المخابرات السابق يلدراي بالا، وذلك على خلفية اتهامات وجهت له بالانضمام لحركة الخدمة التي يتزعمها الداعية التركي فتح الله جولن وتصنفها حكومة العدالة والتنمية منظمة إرهابية.

وذكر موقع «كون خبر» التركي، أنه قد جرت محاكمة الضابط السابق في المخابرات التركية يلدراي بالا، عبر الفيديو كونفرنس من السجن الذي احتجز فيه. وذكر المتهم، أنه ليس عضوًا في جماعة جولن، وأنه لا تربطه صلة بالمنظمة، وأن الاتهامات لم تستند إلى أدلة ملموسة، مؤكدًا أنه بريء، وطلب إطلاق سراحه.

موضوعات متعلقة

من جهة، حكمت المحكمة على المتهم يلدراي بالا بالسجن 17 عامًا منهم 13 عامًا و6 أشهر بتهمة «الانتماء إلى منظمة إرهابية مسلحة»، و3 سنوات و9 أشهر بتهمة «الاحتيال المشروط»، وغرامة قضائية قدرها 84 ألفًا و160 ليرة.

يذكر أن الحكومة التركية تتهم حركة جولن بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016، ومنذ وقوع أحداث الانقلاب المزعوم اعتقلت السلطات آلاف الجنود والقضاة الذين لهم صلات بالحركة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع