قتلوا طفلها بعد اغتصابها لـ10 أيام.. إثيوبية تروي مأساتها مع الجيش الإريتري

إثيوبيا

إثيوبيا

كتبت: هبة عبد الكريم

نشر النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في إثيوبيا، اليوم الأحد، مقطع فيديو يصور المعاناة التي يعيشها الشعب الإثيوبي تحت وطأة الحرب الأهلية بين القوات الحكومية بقيادة رئيس الوزارء آبي أحمد، وقوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، وتظهر خلاله امرأة إثيوبية تجهش بالبكاء وهي تسرد تفاصيل اغتصابها لمدة عشر أيام ومقتل طفلها الصغير على يد القوات الإريتية المتحالفة مع آبي أحمد.

وأوضح النشطاء أن المرأة صاحبة الفيديو الشهير جرى اختطافها من قبل عناصر الجيش الإريتري، وقاموا بتخديرها وربطها بإحدى الأشجار وتناوب الجنود على اغتصابها لمدة 10 أيام، وبمجرد أن أفاقت وجدت طفلها البالغ من العمر 12 عامًا مقتولًا عند قدميها.

موضوعات متعلقة

ويتلقى الجيش الإريتري اتهامات بارتكاب فظاعات بحق المدنيين في تيجراي، من إعدامات سريعة وعمليات اغتصاب وغيرها. وأقر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بوجود قوات إريترية إلى جانب قواته في حرب تيجراي، معلنًا أنها ستنسحب في وقت ما.

وتدخلت إريتريا الواقعة على حدود تيجراي الشمالية، منذ الأشهر الأولى من النزاع الدائر منذ نوفمبر الماضي، لتدعم الجيش الإثيوبي في حربه على السلطات السابقة والتي تتمركز في إقليم تيجراي.

ودعا مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قوات إريتريا إلى الانسحاب سريعًا وبصورة يمكن التثبت منها من إقليم تيجراي الإثيوبي الذي يشهد نزاعا، وإلى الوقف الفوري لكل التجاوزات المرتكبة فيه.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع