يأكلون أوراق الشجر.. «الموت جوعًا» أحدث جرائم العنصرية الإثيوبية في تيجراي

في هذه الصورة، يتم علاج طفل يعاني من سوء التغذية الحاد في وحدة العناية

في هذه الصورة، يتم علاج طفل يعاني من سوء التغذية الحاد في وحدة العناية

كتبت: هبة عبد الكريم

سلط تقرير جديد لوكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية، الضوء على جرائم جديدة تواجه الشعب الإثيوبي، خصوصًا في إقليم تيجراي الشمالى الذي يتعرض لظروف صعبة تصل إلى حد المجاعة.

وجاء فى تقرير الوكالة الأمريكية، أن أشخاصًا في تيجراي يأكلون الأوراق الخضراء لعدة أيام من شدة الجوع، وفي أحد المراكز الصحية الأسبوع الماضي، توفيت أم وطفلها حديث الولادة بسبب الجوع.

وكتب أسقف أبرشية «أديجرات» الإثيوبية الكاثوليكية، أبون تسفاسيلاسي ميدين، في رسالة بتاريخ 3 سبتمبر، تمت مشاركتها مع وكالة «أسوشييتد برس»، ناشد الشركاء في الخارج المساعدة والتحذير من الكارثة المقبلة.

صور من إثيوبيا

تحذير الأمم المتحدة من المجاعة

منذ أشهر، حذرت الأمم المتحدة من المجاعة في تيجراي المحاصرة، ووصفتها بأنها أسوأ أزمة جوع في العالم منذ عقد. الآن تكشف الوثائق الداخلية وشهادات الشهود عن أولى حالات الوفاة بسبب الجوع، منذ أن فرضت الحكومة الإثيوبية في يونيو، ما تسميه الأمم المتحدة «حظرًا فعليًا للمساعدات الإنسانية».

صور من إثيوبيا

التجويع القسري هو أحدث فصل في الصراع الإثيوبي

يُعد التجويع القسري هو أحدث فصل في الصراع، حيث يتم ذبح أبناء عرق التيجراي واغتصابهم الجماعي وطردهم، بعد شهور من حرق المحاصيل، بدأ نوع جديد من الموت.

يتذكر المدير السابق لمستشفى أيدر في تيجراي، هيلوم كيبيدي، قوله لوزارة الصحة الإثيوبية في مكالمة هاتفية هذا الشهر: «إنكم تقتلون الناس. قالوا، نعم، حسنًا، سنحيلها إلى رئيس الوزراء»، وأضاف مدير المستشفى: «ماذا يمكنني أن أفعل؟ أنا فقط أبكي».

شارك مدير المستشفى مع وكالة «أسوشييتد برس»، صورًا لبعض الأطفال الـ50 الذين يتلقون رعاية مركزة للغاية بسبب سوء التغذية، وهي أول صور من هذا القبيل تظهر من تيجراي منذ شهور. في إحداها، كان طفل صغير بعينين مذهولتين يحدق مباشرة في الكاميرا، وأنبوب تغذية في أنفه. قال هيلوم إن الأدوية نفدت تقريبًا، ولم يتلق العاملون في المستشفى رواتبهم منذ يونيو.

يشكل الحصار والمجاعة المصاحبة له مرحلة جديدة في الحرب التي استمرت 10 أشهر بين قوات تيجراي والحكومة الإثيوبية وحلفائها. أصدرت الولايات المتحدة الآن إنذارًا نهائيًا: «اتخاذ خطوات لوقف القتال والسماح بتدفق المساعدات بحرية، أو يمكن أن تأتي موجة جديدة من العقوبات في غضون أسابيع».

في هذه الصورة، يتم علاج طفل يعاني من سوء التغذية الحاد في وحدة العناية

مساعدات قليلة تصل إلي إقليم تيجراي

يوجد أكثر من 350 ألف طن من المساعدات الغذائية في إثيوبيا، لكن القليل جدًا منها يمكن أن يصل إلى تيجراي. إن الحكومة حذرة للغاية لدرجة أن العاملين في المجال الإنساني الذين يستقلون رحلات جوية نادرة إلى المنطقة، قد تم إعطاؤهم قائمة غير عادية من العناصر التي لا يمكنهم إحضارها: خيط تنظيف الأسنان، فتاحات علب، الفيتامينات، الأدوية.

القائمة التي حصلت عليها وكالة «أسوشييتد برس»، حظرت أيضًا وسائل توثيق الأزمة، بما في ذلك محركات الكمبيوتر والفلاش ميموري. اختفت الصور ومقاطع الفيديو من تيجراي من وسائل التواصل الاجتماعي منذ يونيو، حيث يواجه عمال الإغاثة وغيرهم عمليات بحث مكثفة من قبل السلطات، ويخشون أن يتم القبض عليهم. وعادت تيجراي إلى الظلام، بلا اتصالات ولا إنترنت ولا خدمات مصرفية ومساعدات قليلة للغاية.

ونفى رئيس الوزراء الإثيوبي ومسؤولون كبار آخرون، وجود جوع في تيجراي. وألقت الحكومة باللوم على قوات تيجراي وانعدام الأمن في مشاكل توصيل المساعدات. كما اتهمت الجماعات الإنسانية بدعم، بل وتسليح مقاتلي التيجراي.

ولم تذكر المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإثيوبي، بيلين سيوم، متى ستسمح الحكومة بالخدمات الأساسية للمنطقة. وقالت في بيان إن الحكومة «فتحت الوصول إلى طرق المساعدة من خلال خفض عدد نقاط التفتيش من 7 إلى 2، وإنشاء جسور جوية للرحلات الإنسانية».

في التقرير الأكثر شمولاً حتى الآن عن حصيلة الحصار، أخبر أحد العاملين في المجال الإنساني وكالة «أسوشيتد برس»، أنه يتم الإبلاغ عن الوفيات بسبب الجوع في كل منطقة من أكثر من 20 منطقة في تيجراي، حيث تعمل إحدى مجموعات الإغاثة. ونفدت المساعدات الغذائية والوقود للمجموعة.

وكشف التقرير، أن هناك سوء تغذية متفشي وأن الناس تموت جوعًا، حيث بدأ لون بشرة الناس في التغير بسبب الجوع؛ لقد بدوا هزيلين مع بروز عظام الهيكل العظمي.

صور من إثيوبيا

المخيمات فى خطر تفشي الأمراض

قال عامل إغاثة زائر، إن بعض المراحيض في المخيمات المكتظة تفيض بسبب عدم وجود نقود لدفع ثمن تنظيفها، مما يترك آلاف الأشخاص عرضة لتفشي الأمراض. الناس الذين يأكلون ثلاث وجبات في اليوم يأكلون الآن واحدة فقط. يعتمد سكان المخيم على الأعمال الخيرية للمجتمعات المضيفة الذين يكافحون غالبًا لإطعام أنفسهم.

قدر خبراء الأمن الغذائي قبل أشهر، أن 400 ألف شخص في تيجراي يواجهون المجاعة، أي أكثر من بقية العالم مجتمعًا. لكن الحصار يعني أن الخبراء لا يمكنهم جمع البيانات اللازمة لإصدار إعلان رسمي عن المجاعة.

سيكون مثل هذا الإعلان محرجًا للغاية لإثيوبيا، التي استحوذت في الثمانينيات على انتباه العالم بمجاعة شديدة، مدفوعة أيضًا بالصراع وإهمال الحكومة، مما أدى إلى مقتل حوالي مليون شخص. منذ ذلك الحين، أصبح ثاني أكبر بلد في إفريقيا من حيث عدد السكان قصة نجاح من خلال انتشال الملايين من الفقر وتطوير أحد الاقتصادات الأسرع نموًا في العالم.

الآن، الحرب تفرغ الاقتصاد وتفرغ الجوع. قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إن معدلات سوء التغذية تقترب من 30 ٪ للأطفال دون سن الخامسة وتقترب من 80 ٪ للنساء الحوامل والمرضعات.

يقول مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إن الانتهاكات ارتكبت من قبل جميع الأطراف، على الرغم من أن روايات الشهود حتى الآن تشير إلى أن الفظائع الأكثر انتشارًا كانت ضد المدنيين التيجراي.

صور من إثيوبيا

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع