الأكاديمية السويدية: نتابع قضية «أديب نوبل» المتهم بإهانة أتاتورك في تركيا

أورهان باموق

أورهان باموق

كتبت: هبة عبد الكريم

أكدت الأكاديمية الملكية السويدية التي تختار الفائزين بجائزة نوبل، أنها تتابع الدعوى القضائية المرفوعة ضد الروائي التركي الشهير أورهان باموق، الحاصل على جائزة نوبل سنة 2006، بعد فتح تحقيق معه في أنقرة. 

وشددت الأكاديمية السويدية، في بيان، أمس الاثنين، أنها تتوقع أن تحترم أنقرة التزاماتها الدولية، لافتة في الوقت نفسه إلى أنها تراقب «المعاملة» التي يتلقاها باموق، بحسب وكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية.

وبدأت السلطات التركية، تحقيقًا في قضية باموق في وقت سابق من هذا العام، بعد أن ادعى محام مقيم في إزمير بغرب تركيا أن المؤلف أهان مؤسس تركيا مصطفى كمال أتاتورك في روايته الأخيرة «ليالي الطاعون».

وأسفر التحقيق في البداية، عن قرار بعدم الملاحقة، لكن المحامي استأنف القرار وأعيد فتح التحقيق، فيما نفى باموق وشركة النشر التابعة له، أن الرواية تهين أتاتورك.

ولا يزال الأتراك يقدسون أتاتورك، الذي صنع تركيا الحديثة من رماد الإمبراطورية العثمانية في أعقاب الحرب العالمية الأولى.

قبل فوزه بجائزة نوبل، مثل باموق أمام المحكمة بتهمة «إهانة الهوية التركية»، بعد أن قال لإحدى الصحف السويسرية إن مليون أرمني قتلوا على الأراضي التركية في أوائل القرن العشرين.

يقدر المؤرخون، أنه في الأيام الأخيرة للإمبراطورية العثمانية، قُتل ما يصل إلى 1.5 مليون أرمني على يد الأتراك العثمانيين فيما يُعتبر على نطاق واسع أول إبادة جماعية في القرن العشرين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع