محامون أتراك يقدمون دعوى ضد 112 مسؤولًا صينيًا لصالح مسلمي الإيجور

مسلمي الأويغور

مسلمي الأويغور

كتبت: هبة عبد الكريم

تقدم محامون أتراك، بدعوى قضائية لدى النيابة العامة في إسطنبول، بحق 112 مسؤولًا صينيًا، بتهم ارتكاب جرائم بحق المسلمين الإيجور في تركستان الشرقية.

وكشف المحامون، عقب تقديم الدعوى بالقصر العدلي في إسطنبول بمنطقة تشاغلايان، عن الدعوى التي تقدموا بها، وشملت 116 ضحية من الإيجور فقدوا حياتهم بسبب التعذيب في معسكرات الاعتقال.

وقالت المحامية غولدن سونماز، التي تترأس فريق المحامين، خلال المؤتمر، «كما يعلم المجتمع الدولي، ترتكب الصين في تركستان الشرقية جرائم إبادة في معسكرات الاعتقال والعالم يشهد ذلك».

وأضافت: «أقرباء بعض الضحايا تواصلوا معنا وكمحامين لهم قدمنا شكوى للنيابة العامة في إسطنبول باسمهم وباسم أقارب بعض المحتجزين من حملة الجنسية التركية».

من جانبها، أوضحت المحامية رميسة كابا أوغلو، أن «هناك مجموعة من التهم الموجهة بحق المتهمين في مذكرة الدعوى القضائية منها: القتل العمد والتعذيب والمعاملة بعنف ومنع المحاكمة والإخفاء وغيرها».

من جهته، قال المحامي محمد فرقان يون، «تم تقديم معلومات تفصيلية عن معسكرات الاعتقال وفيها حوالي 3 ملايين شخص تم توقيفهم دون تهم في مخيمات غير إنسانية تحوي أبراج مراقبة وأسلاكاً شائكة، ومعاملتهم بطريقة مزاجية من قبل مسؤولي المعسكرات»، وفقًا لروسيا اليوم.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع