المرصد السوري لحقوق الإنسان يطالب بوقف استغلال السوريين كمرتزقة في ليبيا

صورة مرتزقة تركيا في ليبيا

صورة مرتزقة تركيا في ليبيا

دمشق: «تركيا الآن»

طالب المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، بخروج سريع لجميع السوريين الذين تحولوا إلى أدوات بيد الحكومة التركية، من الأراضي الليبية وعودتهم الفورية إلى سوريا بأسرع وقت ممكن، وإيقاف استخدام السوريين كـ«مرتزقة» من قبل حكومة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والجانب الروسي أيضًا، في ظل استمرار وجودهم ضمن المرتزقة الروس «فاغنر»، حيث إن الشركات الأمنية الروسية لاتزال تحتفظ بهم في ليبيا.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 10 يناير إلى تسلّم قسم كبير من المرتزقة من الجنسية السورية، الدفعة الثانية من مستحقاتهم المالية، بعد أن تسلموا الدفعة الأولى مطلع الشهر نفسه، وتبلغ قيمة المستحقات الأخيرة 300 دولار أمريكي.

موضوعات متعلقة

وبذلك، يبلغ مجموع المستحقات المالية 900 دولار أمريكي تم تسلمها في ليبيا، و10500 ليرة تركية تم تسليمها لوكلائهم في ريف حلب، فيما لم يتم تحديد موعد استئناف الإجازات للمرتزقة السوريين الذين يطالبون بشكل دائم بمغادرة ليبيا.

وفي 2 يناير، تسلّم مرتزقة من الجنسية السورية، جزءًا من مرتباتهم الشهرية، بعد توقفها 7 أشهر، حيث منحت تركيا المقاتلين السوريين مستحقاتهم لثلاثة أشهر فقط، ولم تدفع المستحقات كاملة لهم للذين لم يحصلوا على رواتبهم منذ 7 أشهر.

وبلغت المستحقات المالية المقبوضة في ريف حلب آنذاك، 10500عشرة آلاف وخمسمائة ليرة تركية، و600 دولار أمريكي تم تسليمها في ليبيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع