رئيس «أمهرة»: الأضرار التي لحقت بالإقليم خطيرة ومتعددة الأوجه

صورة من اللقاء

صورة من اللقاء

كتبت: هبة عبد الكريم

صرحت السويد، أنها على استعداد لدعم الجهود الجارية لإعادة إعمار البنية التحتية التي مزقتها الحرب في إقليم أمهرة.

والتقى السفير السويدي لدى إثيوبيا، هانز هنريك، رئيس إقليم أمهرة يلقال كفالي، في مدينة بحر دار اليوم لمناقشة قضايا الإقليم الحالية.

وقال يلقال كيفالي، أثناء استقباله الوفد الذي يرأسه السفير في مكتبه، إن الإقليم عانى من أضرار بشرية وبنية تحتية جسيمة بسبب الحرب الوحشية التي شنتها الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

كما أشار إلى أن الإقليم استفاد من السلام النسبي الحالي ودخل في حيز التنمية التأهيلية، قائلا إن عملية إعادة التأهيل والإعمار الحالية تتطلب دعم وتعاون العديد من الشركاء.

وأوضح يلقال، للسفير، أن الأضرار التي لحقت بالإقليم خطيرة ومتعددة الأوجه.

وفقًا للمعلومات الواردة من مكتب الاتصالات في الإقليم، فإن السويد مستعدة لدعم جهود إقليم أمهرة لإعادة بناء البنية التحتية التي مزقتها الحرب.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع