«أردوغان سفيهًا».. يملك 268 سيارة ويطالب الشعب بالتقشف

سيارة

سيارة

يمتلك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أسطولًا من السيارات يصل عددها إلى 268 سيارة من أحدث الموديلات العالمية، وتبلغ قيمتها المادية حوالي خمسين مليون ليرة تركية، في الوقت الذي تعاني فيه بلاده من أزمة اقتصادية طاحنة.

ويبدو أن الرئيس التركي الذي لا يمل من دعوة شعبه اليومية للتقشف، لا يفكر في التخلي عن حياة الترف التي يعيشها هو وأسرته، على العكس يتزايد شغفه بحياة أكثر بزخًا من سابقيه، حيث إن المؤسسة الرئاسية في عهد عبد الله جول، أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية، ورفيق درب أردوغان، لم تكن تملك سوى 17 سيارة فقط، كذلك لم يكن الرئيس السابق عليهما، أحمد نجدت سيزر، سوى سيارتين خاصتين فقط.

ويقول عثمان تشانجال، رئيس حراسة الرئيس السابق عبد الله جول، إن جول لم يكن يستخدم سوى سيارة واحدة من السيارات المخصصة له، وكانت زوجته تستخدم أخرى، فيما أبقيا على ثالثة احتياطية، في حال تعطل أي من الاثنتين، أما الباقي فكانوا للحراسة والمعاونين، أما الرئيس نجدت سيزر، فكانت مؤسسة الرئاسة في عهده تمتلك 9 سيارات فقط، اثنين له وزوجته، وأخريتين لأولاده والخمسة الباقين لجهاز الحراسة ومعاونيه. لكن أردوغان على خلاف سابقيه، خصص لنفسه 21 سيارة لاستخدامه الشخصي هو وحده فقط.

وتضم قائمة السيارات الفارهة التي يحويها «الأسطول:«32  سيارة مرسيدس، بينهم 21 سيارة مصفحة، و28 سيارة من طراز «4x4»  من خطي إنتاج شركات «SUV»  و«GMC»، و83 سيارة «فولكس فاجن» من طرازات مختلفة، وسيارتان ليموزين بتجهيزات خاصة و6 عربات إسعاف وسيارتا إطفاء، و30 دراجة نارية عالية الأداء.

وتبلغ قيمة سيارة المصفحة الواحدة من طراز «مرسيدس S600» حوالي 1.5 مليون ليرة تركية، وهذه السيارات مجهزة بأجهزة تشويش إلكترونية وزجاج للحماية من الإشعاع، لكن ذلك الأسطول الضخم الذي تقترب قيمته من 50 مليون ليرة تركية، يكبد الخزينة العامة للدولة وجيوب المواطنين، فضلا عن قيمته المالية المرتفعة، 1.5 مليون ليرة سنويًا للتأمين على سيارات مرسيدس فقط.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع