جولن: أردوغان ورجاله أفسدوا علاقات الصداقة بين مصر وتركيا

جولن4

جولن4

انتقد الداعية الإسلامي التركي محمد فتح الله جولن، إفساد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، العلاقات التركية المصرية، رغم التاريخ الطويل من المحبة والتعاون بين البلدين على مستوى العلاقات الرسمية والشعبية، وذلك خلال حواره مع الإعلامي المصري نشأت الديهي، في حلقة اليوم السبت من برنامج بـ«الورقة والقلم»، المذاع على فضائية «تن» (Ten) المصرية.

وقال جولن «لم يبلغني أن أي مسؤول مصري، على أي مستوىً كان، قد أساء إلى الشعب التركي»، على العكس مما فعل أردوغان الذي بادر بالإساءة إلى الشعب المصري وزعيمه في أعقاب ثورة 30 يونيه، في مصر عام 2013، حين قال «إن لكل فرعون موسى».

واستنكر الداعية التركي الكبير وصف أردوغان للرئيس المصري، قبل أن يطلع على شخصيته ويتعرف عليه كما ينبغي، مشيرًا أن ذلك أدى إلى تأزم العلاقات بين البلدين في النهاية. 

وأشار جولن إلى أن التغيير في مصر قام على مبادئ وقيم معينة، تحفظ أمن البلاد واستقرارها، وأن ذلك يختلف عن التغيير الذي يهدف إلى إحداث بلبلة وفوضى في البلاد، في إشارة منه إلى تدخلات أردوغان في الشأن المصري. 

وأضاف جولن في حواره مع الإعلامي نشأت الديهي، «إن الشعب المصري يكّن للشعب التركي محبة عميقة، ويتعاطف كلا الشعبين مع بعضهما... إن رجال أردوغان يميلون بطبيعتهم إلى الخوض في جدليات مع نظرائهم المصريين انطلاقًا من الاعتبارات السياسية، ولا تزال هذه الجدليات مستمرة حتى اليوم».

وأكد فتح الله جولن، أن بعض المسؤولين الأتراك، أشاروا في مناسبات مختلفة إلى رغبتهم في تجديد العلاقات بين مصر وتركيا مرة أخرى، وعودتها إلى طبيعتها. قائلًا «لكنني لست متأكدًا من إمكانية تحقيق ذلك بعد هذه القطيعة الطويلة، رغم تمنياتي بأن تعود العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها بالفعل».

وأوضح جولن أن عودة العلاقات الطيبة بين تركيا ومصر، صعبة، في ظل وجود أمثال هؤلاء المسؤولين الأتراك في السلطة، مضيفًا: «لا تزال هذه الأمنيات صعبة إن لم نقل مستحيلة، فرجال أردوغان متقلبون وكثيرو التحول؛ اليوم هُمْ هنا وغدًا هناك»، واستشهد بالقرآن الكريم، في قوله تعالى: ﴿مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَؤُلاَءِ وَلاَ إِلَى هَؤُلاَءِ﴾.


فتح الله جولن مع الديهي

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع