دعوى قضائية ضد صحافية موالية لأردوغان قالت «تركيا دولة قاتلة»

ناجهان ألتشي

ناجهان ألتشي

تقدم أحد المواطنين الأتراك، اليوم الإثنين، بدعوى قضائية ضد الإعلامية المعروفة بقربها من نظام أردوغان، ناجهان ألتشي، بعد وصفها لتركيا بــ«الدولة قاتلة»، وذلك أثناء ظهورها بإحدى البرامج التليفزيونية أمس الأحد، قائلة «إن تركيا سوف يستمر وصمها بالقاتلة أبد الدهر».

وقالت صحفية سوزجو التركية، إن مواطنًا تركيًا يدعى تورغاي أوزجان، قد حرر دعوة قضائية أمام الادعاء العام في الأناضول، ضد ألتشي، متهمًا إياها بالإساءة إلى الأمة التركية، ومؤسسات الدولة، والتحريض على الكراهية والعداء. 

وقال «أوزجان» في عريضة الدعوى، إن «ألتشي وصمت الدولة التركية بــ «القاتلة»، بل وأصرت على ذلك الوصف وكررته عدة مرات، قائلة إن تركيا أصبحت دولة قتلة منذ العام 1994».

وردت «ألتشي» في عمودها اليومي بجريدة «هبرترك»، على الدعوى الموجهة ضدها، وقالت «إن مصطلح الوطن يختلف تمامًا عن مصطلح الدولة، فالوطن مقدس لكن الدولة والحكومة ليسوا مقدسين».

وتشهد تركيا حالة من تقييد حريات الصحفيين، وتراجعت خلال 10 سنوات، إلى نحو 55 مرتبة في مؤشر حرية الصحافة الذي تعده منظمة «صحفيون بلا حدود» الدولية، إذ احتلت تركيا المرتبة 157 في مؤشر حرية الصحافة لعام 2018، بعدما كانت في المرتبة 102 في العام 2008.

ووردت تركيا في ترتيب «صحفيين بلا حدود»، كدولة تكثر بها انتهاكات حرية الصحافة والتعبير عن الرأي، بطرق مختلفة، ويقيد فيها الاستقلال التحريري، وتفرض فيها الرقابة، وتحظر فيها حرية الإنترنت، بينما تنتشر فيها الجرائم دون عقوبات.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع