حزب أردوغان يسعى لتخفيض النسبة الدستورية المطلوبة للفوز بانتخابات الرئاسة

تعديل قانون الانتخاب

تعديل قانون الانتخاب

دعا العضو المؤسس لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، فاروق تشيلك، إلى تخفيض النسبة الدستورية المطلوبة لانتخاب رئيس الجمهورية، من 50% +1 من الأصوات، إلى أكثر من 40% وأقل من 50%، وذلك تزامنا مع الهزائم المتتالية التي تلقاها مرشحو حزب أردوغان في الانتخابات البرلمانية، وخشية رجال الحزب من انخفاض شعبية أردوغان خلال الانتخابات المرتقبة في 2023.

وقال تشيلك، الذي شغل منصب وزير في وقت سابق، في حوار مع صحيفة إندبندنت «إن النسبة المطلوبة لفوز المرشح بالانتخابات الرئاسية، تضر بمصالح تركيا، ومن الضروري تغييرها النسبة لتكون أكثر من 40% وأقل من 50%».

وشهدت الفترة الأخيرة خسارة حزب العدالة والتنمية لعدد كبير من أعضائه، بسبب سياسات الحزب الحالية، مما أدى إلى انشقاق الكثير من الأعضاء واستقالتهم من الحزب الحاكم، ومن بين المستقيلين وزير المالية الأسبق، علي باباجان، ورئيس الوزراء الأسبق، أحمد داوود أوغلو.

وجدير بالذكر أن الدستور التركي يقتضي أن يحصل المرشح على أكثر من 50% من الأصوات، حتى يتمكن من الفوز بالانتخابات من الجولة الأولى، وينص على أنه في حالة حصول مرشح واحد على أقل من تلك النسبة، فإنه يتم إعادة الانتخابات بين الأول والثاني من حيث الأعلى في نسبة الأصوات.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع