وزير الدفاع التركي يعترف: أمريكا لا تعيرنا اهتمامًا بشأن المنطقة الآمنة

خلوصي أكار وزير الدفاع التركي

خلوصي أكار وزير الدفاع التركي

 

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن المفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا، لا تسير على ما يرام بالنسبة لتركيا.

وأضاف أكار في تصريحات صحفية، أن عملية إنشاء المنطقة الآمنة لا تسير حسب رغبة نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، معربًا عن رغبتهم في التقدم وفقًا لروح التحالف والشراكة الاستراتيجية والتحرك مع الأمريكيين.

وبيّن أن نظام أردوغان له مطالب من القوات الأمريكية، أهمها خروج من سماهم بالإرهابيين من المنطقة، حتى يتمكن الناس من العودة إلى ديارهم، كذلك خروج «وحدات حماية الشعب» الكردية من المنطقة، ورفع التحصينات، والتوقف عن دعمهم بالأسلحة الثقيلة.

ويرى مراقبون أن الإصرار التركي على هيمنة أنقرة على المنطقة الآمنة في الشمال السوري، يأتي تحقيقًا لأجندة ضم عملي لمناطق في شمال سوريا، مشيرين إلى أن تركيا لا تستطيع بمفردها السيطرة على هذه المنطقة دون توافق دولي، لا يبدو قريبًا.

وعبّر أكراد سوريا عن رفضهم القاطع لإقامة منطقة آمنة تحت سيطرة تركيا، التي تتربص من أجل شن عملية عسكرية ضد الجماعات الكردية بالشمال السوري، التي تعمل مع التحالف الدولي لمحاربة «داعش»، ضمن «قوات سوريا الديمقراطية».

فيما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء، إن بلاده ليس أمامها من خيار سوى العمل منفردة، نظرًا لضعف التقدم الذي تم إحرازه مع الولايات المتحدة من أجل إقامة «منطقة آمنة» في شمال شرق سوريا، في أكثر تصريحاته وضوحًا بشأن اعتزام تركيا شن هجوم عبر الحدود.

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع