ابتزاز جنسي وتشهير.. أوصياء أردوغان على البلديات يتكتمون على فضائح جديدة

بلدية ماردين

بلدية ماردين

شهدت بلدية ماردين التركية، تجاوزات جديدة من قبل رجال حزب العدالة والتنمية الحاكم، في حق الشعب التركي، بعد سلسلة من الفضائح كان أخرها مقتل خادمة أحد نواب الحزب بالبرلمان، بعد تعرضها لاعتداءات جنسية. 

وكشفت جريدة «خبر دار» التركية، عن جريمة ابتزاز جنسي جديدة، قام بها نجل شقيقة أحد أوصياء العدالة والتنمية الذين تم تعيينهم بعد الإطاحة برؤساء بلديات ماردين، وديار بكر وفان عن حزب الشعوب الديمقراطي. 

وكان القائم بأعمال بلدية ماردين عن حزب العدالة والتنمية، مصطفى يامان، قد عيّن سعد الله تورجوت، مديرًا لإدارة المياه والصرف الصحي في ماردين، والذي ألحق نجل شقيقته «ب.ت» بالمؤسسة فأنشأ الأخير علاقة صداقة مع إحدى السيدات المنتسبات للحركة النسائية بحزب العدالة والتنمية، وتعمل بالمؤسسة نفسها، ثم تطورت العلاقة بينهما، والتقط «ب.ت» صور حميمية للسيدة، ثم هددها بعرض هذه الصور والفيديوهات على زوجها واعتدى عليها جنسيًا.

وأشارت «خبر دار» إلى سرعة انتشار الحادث بسرعة في المدينة، بعد زيادة تهديدات نجل شقيقة «توجورت» للسيدة وابتزازها، إذ قام بإرسال مقاطع فيديو تجمعه بها إلى مجموعة أصدقائه، والذين قاموا بدورهم بمشاركة الصور ومقاطع الفيديو مع آخرين. 

وأكدت الجريدة أن المسؤولين عن إدارة العدالة والتنمية بماردين، والحركة النسائية بالحزب، فتحوا تحقيقًا بشأن الحادث، وأن التحقيقات أسفرت عن منع تسرب الحادث للقضاء، وإغلاق الموضوع داخل أروقة الحزب. وإجبار السيدة التي تعرضت للاعتداء الجنسي، على إنهاء أعمالها داخل الحزب وتعليق عضويتها به. 

كما أشارت الجريدة إلى فصل القائم بأعمال بلدية ماردين لـ«ب.ت» من عمله، وأغلق الموضوع خشية وصول جرائم التهديدات والابتزاز والاعتداء الجنسي للقضاء التركي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع