مستجدات الأزمة السورية.. أردوغان يعلن الحرب وأمريكا تظهر «العين الحمرا»

ترامب وردوغان

ترامب وردوغان

شهدت الأزمة السورية تطورات سريعة على المستوى السياسي والعسكري، عقب إعلان الرئيس التركي عزمه القيام بحركة عسكرية أحادية الجانب لإنشاء «منطقة آمنة» شمال سوريا، وملاحقة عناصر حزب العمل الكردستاني، في الوقت الذي أعلنت فيه أمريكا سحب قواتها من المنطقة وحذرت من المساس بحلفائها الأكراد، في السطور التالية  يرصد «تركيا الآن» أخر تطورات على الساحة السياسية والعسكرية خال الساعات الأخيرة..

إجراءات أمريكية حاسمة لحماية حلفاء الولايات المتحدة في شمال سوريا

أغلقت الولايات المتحدة الأمريكية المجال الجوي بالمنطقة الخاضعة لسيطرتها بشمال سوريا، في تزامن مع إعلان تركيا استعداداتها لبدء عملية عسكرية عبر الحدود السورية، بهدف تطهير المنطقة من عناصر حزب العمال الكردستاني.

وقالت قناة «سي إن إن» الأمريكية، إن حكومة الولايات المتحدة أعلنت إغلاق المجال الجوي أمام تركيا، في المناطق التي يسيطر عليها الجيش الأمريكي، وأضافت أن مسؤول أمريكي رفيع المستوى أكد أنه «لا نية لدى أمريكا في فتح المجال الجوي في شمال سوريا أمام تركيا مرة أخرى».

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد وجهت رسالة صادمة إلى تركيا، صباح اليوم بحسمها عدم المشاركة فيما يسمى «المنطقة الآمنة» المزمع إقامتها في الشمال السوري، وذلك خلال اتصال تليفوني تم بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

أردوغان يخرج عن النص والكونجرس يهدد بتعليق عضوية تركيا بالناتو

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تركيا بقيادة رجب طيب أردوغان، بتدميرالاقتصاد التركي، كما فعل من قبل، في يناير الماضي، حال تصرف أردوغان في الملف السوري خارج «المقرر الأمريكي».

وقال ترامب في تغريدة على موقع «تويتر»، يوم الإثنين، «كما قلت من قبل ووجب علي أن أعيد قولي، لو تصرفت تركيا تصرفًا بالنسبة لي خارج حدود السيطرة، سأدمر الاقتصاد التركي كما فعلتها من قبل».

وحذر السيناتور الأمريكي البارز في الحزب الجمهوري، ليندسي جراهام، تركيا من التدخل العسكري في سوريا، مؤكدًا أن حزبه يعمل مشاركة الديمقراطيين على إعداد مشروع قانون عقوبات ضد تركيا، إضافة إلى تعليق عضويتها في حلف الناتو. 

وقال جراهام إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يأمل في إصدار الكونجرس قرار العقوبات ضد تركيا دون اللجوء لاستخدام حق الفيتو.

وأضاف جراهام أنه في حالة تصميم تركيا على شن هجمات ضد القوات الكردية حليفة الولايات المتحدة الأمريكية في هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، فإن أمريكا سوف تدعو إلى تعليق عضوية تركيا في حلف الناتو.

وأكد جراهام أن قرار ترامب يؤكد أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تتخلى عن حلفائها الأكراد، كما أنها لن تترك الساحة السورية لروسيا وإيران وتركيا يعبثون فيها كما يشاؤون، مشيرًا إلى أن حدوث العكس من ذلك سوف يفتح سوريا أمام كل القوى الإسلامية المتطرفة.

تحذيرات دولية وأممية: لا داعي للتصعيد التركي

حذرت ألمانيا الإدارة التركية من شن حملات عسكرية على شمال سوريا، عقب إعلان الرئيس رجب طيب أردوغان عزمه بدء عملية عسكرية واسعة في شمال سوريا لإنشاء ما يسمى بالمنطقة الآمنة.

ودعت ألمانيا إدارة أردوغان إلى التراجع عن العملية العسكرية أحادية الجانب في شمال سوريا وأوضحت «أن عملية كهذه ستصعد التوتر، وتعمق عدم الاستقرار وستكون عواقبه وخيمة من الناحية الإنسانية».

وذكره موقع قناة «دويتشه فيله»، أن الحكومة الألمانية أكدت استعداداتها لتبعيات للعملية، وقالت نائبة المتحدث باسم حكومة ميركل، أولريكي ديمير، «إن الحكومة الفيدرالية تأخذ على محمل الجد التصريحات التي يؤكدها السياسيون الأتراك حول العملية العسكرية الأحادية الجانب التي ستطلق في شمال سوريا».

كما وجه الاتحاد الأوروبي تحذيرًا لتركيا، من تنفيذ عملية عسكرية في شمال سوريا، وقالت المتحدثة الرسمية باسم الاتحاد الأوروبي، مايا كوسيانيتش، إن الاتحاد الأوروبي يعترف بالمخاوف الأمنية التركية، لكن لا يمكن الوصول إلى حل للأزمة بالطرق العسكرية.

ومن جانبها حذرت الأمم المتحدة مما سمته «الاستعداد للأسوأ» بعد العملية العسكرية التي ستنفذها تركيا في شمال سوريا، مع تأكيد أمريكا أنها ستفسح المجال للجيش التركي، وأنها لن تشارك في العمليات المخطط إقامتها في شمال سوريا ولن تقدم المساعدة لتركيا.

المعارضة التركية ترفض التهديدات الأمريكية

من جانبها شنت المعارضة التركية هجومًا حادًا على رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، بعد تصريحات الأخير حول تدميره للاقتصاد التركي حال قيام إدارة أردوغان بأية تصرفات غير مقبولة بالنسبة لترامب في سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب الجمهوري المعارض، فايق أوزتراك، إن تركيا لم تحن رأسها من قبل أمام أية تهديدات ولن تفعل أبدًا، مؤكدًا أن تركيا دولة مستقلة وذات سيادة وستقرر بنفسها كل القرارات المتعلقة بها.

حزب أردوغان: تركيا ستدخل الحرب وستنتصر في النهاية 

علق نائب حزب العدالة والتنمية التركي، نعمان كورتولموش، على ردود الأفعال الدولية تجاه العملية العسكرية التي تعتزم تركيا القيام بها في شمال سوريا، قائلًا «في نهاية الأمر سوف تدخل تركيا الحرب، فنحن على أعتاب حرب وشيكة لتطهير المنطقة من المنظمات الإرهابية، ونأمل أن ننتصر في تلك المعركة».

وأضاف كورتولموش خلال لقاء تليفزيوني مع قناة «هبر ترك»، أن أي تطور في شمال سوريا يعد مسألة أمن قومي بالنسبة لتركيا، ونحن لا تستهدف أبدًا احتلال شمال سوريا، مؤكدًا تركيا لن تتدخل لصالح مجموعة عرقية معينة ضد آخري. 

وأشار نائب العدالة والتنمية إلى أن الهدف الرئيس من العملية العسكرية قد أعلنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا بعمق ٣٠ كيلو مترًا لضمان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع