الرئاسة التركية تتمسك بارتكاب المزيد من الجرائم: سنواصل العدوان

ابراهيم كالن

ابراهيم كالن

واصلت الرئاسة التركية إصرارها على ارتكاب الجرائم بحق الشعب السوري، في إعلانها مواصلة شن المزيد من الهجوم العدواني ضمن العملية العسكرية الغاشمة، التي تشنها على الأراضي السورية.

وأوضح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية إبراهيم كالن، في تغريدة له على «تويتر»، أن قوات جيش الاحتلال التركي عازمة على الاستمرار في عملياتها العدوانية، تحت ذريعة مقاومة التهديدات الإرهابية.

هذا ويواصل جيش الاحتلال التركي قصفه في سوريا، فيما أفادت منظمة الأمم المتحدة بارتفاع عدد النازحين من عدوان جيش الاحتلال التركي على شمال سوريا نحو 100 ألف من سكان رأس العين وتل أبيض حتى الآن وسط تصاعد العنف في سوريا.

وأثار الهجوم التركي استياءً دوليًا مع خشية دول عدة أن يؤدي إلى عودة تنظيم «داعش»، الذي شارك في هزيمته «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد). كما سبب الهجوم قلقًا أمميًا من زيادة المعاناة الإنسانية في تلك المناطق.

وأعلنت وكالات الأنباء، في خبر عاجل لها أمس الجمعة، أن هولندا علّقت تصدير شحنات أسلحة جديدة إلى تركيا، في أعقاب العدوان التركي بقيادة رجب طيب أردوغان على الأراضي السورية، لتنضم هولندا إلى كل من سويسرا والنرويج وفنلندا، الذين سبق أن أعلنوا تعليق تصدير أي شحنات أسلحة جديدة إلى تركيا، ووقف العمل بجميع اتفاقيات السلاح مع أنقرة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع