صحيفة إسبانية تحذر من عدوان أردوغان: يُعيد إحياء داعش

سجناء داعش

سجناء داعش

حذرت صحيفة "لاراثون" الإسبانية من هروب معتقلين من عناصر تنتمي إلى تنظيم داعش الإرهابي خلال العدوان التركي على شمال سوريا.

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني أمس، إن التطورات العسكرية في شمال سوريا أسفرت عن مقتل العديد من الضحايا المدنيين وتشريد ما لا يقل عن 160 الف مدنى، ولهذا فإن هناك قلق بالغ حيال التطورات العسكرية على أيدى مجرم الحرب رجب طيب اردوغان.

وفى السياق نفسه، قال رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، اليوم الثلاثاء، إن القرارات التي اتخذتها تركيا والولايات المتحدة في سوريا، ستكون لها عواقب وخيمة على المنطقة، وإن ما يجري سيؤدي إلى عودة تنظيم داعش، ما يعني تدميرًا لأمن أوروبا وخطرًا على سلامتها أيضًا.

كان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، قد اتفق مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرغ على ضرورة إنهاء العملية التركية في شمال سوريا، حسب ما أكدته متحدثة باسم مكتب جونسون.

واعتبر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، أن الهجوم التركي «عرّض أمن واستقرار المنطقة للخطر، وهو أمر كنّا نخشاه»، مشيرًا إلى أن هذه العملية تُضعف محاربة تنظيم داعش في المنطقة، وتفاقم الوضع الإنساني على الأرض.

وكشفت مصادر كردية هروب 5 عناصر من تنظيم «داعش» الإرهابي من سجن بشمال شرق سوريا بعد قصف تركي لموقع قريب. كما أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» أن طيران جيش الاحتلال التركي استهدف سجن جركين الذي تحتجز به القوات الكردية عددًا كبيرًا من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي.

وأفادت وكالة أنباء «م.أ» التركية، بهروب 895 من عناصر داعش، ممن تم احتجازهم بالمعسكرات الموجودة بمنطقة عين عيسى، وأن إدارة الحكم بمنطقة شمال وشرق سوريا دعت الأمم المتحدة، والتحالف الدولي في سوريا، وجامعة الدول العربية، والاتحاد الأوروبي، وجميع منظمات حقوق الإنسان، إلى ضرورة التدخل العاجل لمواجهة ظهور العناصر الإرهابية مجددًا على الساحة السورية.

وذكرت الوكالة أن المعلومات التي وردت من المنطقة، تؤكد هروب عناصر التنظيم الإرهابي من أماكن احتجازهم إلى قرية الخالدية، محملين بالأسلحة التي استولوا عليها من المعسكر وضواحيه.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع