أنقرة تخطط ودمشق تربح.. كيف أحبط الجيش السوري مخطط أردوغان؟

الجيش السوري

الجيش السوري

تابع الجيش العربي السوري انتشاره الميداني في المناطق التي دخلها أخيرًا بشمال البلاد، إذ استحدث نقاطًا عدّة على الطريق الواصلة بين منبج وعين العرب، مع الإبقاء على حواجز «مجلس منبج العسكري» التابع لـقوات سوريا الديمقراطية «قسد» ونقاط مراقبته في المنطقة.

بالتوازي مع ذلك، نجحت «قسد» في صدّ هجوم عنيف للميليشيات الموالية لأنقرة على مدينة رأس العين الحدودية التي يحاصرها الجيش التركي والفصائل الموالية منذ أيام.

كما نجحت في استعادة زمام المبادرة في ريف الرقة، بعد استكمال الجيش العربي السوري انتشاره في مناطق فيها، حيث استعادت السيطرة على 9 قرى بين تل أبيض وعين عيسى، في محاولة منها للاقتراب من مدينة تل أبيض.

وعلى رغم الإعلان عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، واصلت طائرات تركية استهداف مدينة رأس العين، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين «قسد» وميلشيات أردوغان على أكثر من محور في المدينة، فيما قد يكون محاولة تركية أخيرة للسيطرة على المدينة قبل بدء سريان الاتفاق، وفق ما قدّرت مصادر كردية ميدانية.

وحول الاتفاق التركي الأمريكي، قال مصدر كردي في «الإدارة الذاتية»، في تصريحات صحفية، إنهم «وافقوا على وقف إطلاق النار حقنًا لدماء الشعب».

وأوضح المصدر أن «القرار جاء بعد مقاومة كبيرة أبديت في رأس العين، ومختلف مناطق شمال وشرق سوريا»، مؤكدًا أنه في «الأيام الخمسة المقبلة سيكمل الجيش السوري انتشاره على الشريط الحدودي لحماية وحدة البلاد»، معتبرًا أن «مصطلح المنطقة الآمنة سيسقط بعد أن يُتمّ الجيش انتشاره».

من جهته، أعلن القائد العام لـ«قسد» مظلوم كوباني، الذي تولّى المفاوضات مع الأمريكيين والسوريين والروس، عبر فضائية «روناهي» الكردية، أن «إعلان اتفاق وقف لإطلاق النار بيننا وبين تركيا صحيح، ويتم العمل عليه منذ ثلاثة أيام»، مشيرًا إلى أن «الاتفاقية محصورة بالمناطق بين تل أبيض ورأس العين»، أي مناطق العمليات الحالية التي لم يدخلها الجيش السوري، وكان متوقعًا أن تستكمل تركيا عمليتها فيها، ضمن التوافقات مع موسكو.

وأضاف كوباني: «قبلنا بالاتفاق وسنفعل ما يلزم لإنجاحه»، واصفًا إياه بأنه «بداية، ولن يستمر الاحتلال التركي، وتم وضع حد للاحتلال».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع