المجلس الأوروبي يرفض الاتفاق التركي الأمريكي: يعني استسلام الأكراد

دونالد توسك

دونالد توسك

طالب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، الجمعة، تركيا بإنهاء تدخلها العسكري في سوريا على الفور، وقال «ما يسمى بوقف إطلاق النار في شمال سوريا ليس ما توقعناه».

وقال توسك للصحفيين «الوضع واضحا جدا. ما أطلق عليه وقف إطلاق نار ليس ما توقعناه. في الحقيقة ليس وقفا لإطلاق النار، إنه مطلب باستسلام الأكراد»، مضيفا «وأعتقد أنه علينا أن نكون ثابتين هنا وعلينا تكرار الدعوة لتركيا لوضع حد نهائي لتحركها العسكري هنا».

هذا وكرر قادة الاتحاد الأوروبي، الجمعة، مطالبتهم تركيا بإنهاء هجومها على القوات الكردية شمال سوريا وسحب جنودها من هناك، بعد إعلان أنقرة تعليق عمليتها العسكرية.

وعلّقت تركيا عمليتها العسكرية لمدة 120 ساعة، وأعلنت أنها ستنهيها إذا ما انسحبت القوات الكردية من "منطقة آمنة" بعمق 32 كيلومتراً على طول حدودها.

وقال القادة الأوروبيون الـ28 في بيان صادر عن القمة إن "المجلس الأوروبي أخذ علماً بالإعلان التركي الأميركي الليلة بتعليق كل العمليات العسكرية". وأضاف البيان أن القادة "يحضون تركيا مجدداً على إنهاء نشاطها العسكري وسحب قواتها واحترام القانون الإنساني الدولي". ويُذكر أن نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، أعلن أمس عقب لقائه بمجرم الحرب رجب طيب أردوغان، اتفاقه مع تركيا على وقف العدوان التركي على سوريا، صرح وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو، بأن عدوان بلاده على الأراضي السورية لن يتوقف، وإنّما جرى الاتفاق مع الجانب الأمريكي على وقف مؤقت مشددًا على استمرار قوات الاحتلال بالشمال السوري.

من جانبه، قال الرئيس دونالد ترامب في كلمة له مساء أمس، تعاملنا بأسلوب غير تقليدي سمح بالتوصل إلى هذا الاتفاق مع تركيا، وأن العقوبات على تركيا لن تكون ضرورية الآن، مضيفًا «على تركيا والأكراد عمل ما هو لازم للتهدئة، وأعتقد أن أردوغان يرغب بصمود اتفاق وقف النار في شمال سوريا».

كما أعلن توسك الجمعة الماضية، أن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن اللاجئين «ابتزاز لأوروبا وليست في مكانها»، داعيًا في الوقت نفسه إلى وقف العدوان التركي المسماة بـ«نبع السلام» في شمال سوريا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع