الفساد في تركيا.. صهر أردوغان يعين مجرم غسيل أموال مديرًا لبورصة إسطنبول

اتيلا والبيرق

اتيلا والبيرق

أصدر وزير الخزانة والمالية التركي، بيرات البيرق، صهر الرئيس رجب طيب أردوغان، قرارًا بتعيين نائب مدير «هالك» بنك الأسبق، هاكان أتيلا، في منصب المدير العام لبورصة إسطنبول، وذلك بعد حبسه 32 شهرًا في أمريكا بتهمة «غسيل أموال» لصالح إيران.

وقال صهر أردوغان عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «انتهت فترة استراحة هاكان أتيلا العائد إلى عائلته وبلاده بعد فترة حبس ظلم، ليبدأ مهامه مديرًا عامًا لبورصة إسطنبول، أتمنى أن تكون هذه الوظيفة خير له ولبورصة إسطنبول».

تصريح من بورصة إسطنبول

ومن جانبها أعلنت بورصة إسطنبول تولي «أتيلًا» المنصب، وقالت في بيان رسمي «اختير هاكان أتيلا مديرًا عامًا لبورصة إسطنبول، وذلك في اجتماع مجلس الإدارة المنعقد بتاريخ 21 اكتوبر 2019 بشركة بورصة إسطنبول المساهمة».

 

لماذا سجن أتيلا في أمريكا؟

واجه محمد هاكان أتيلا عدة اتهامات في الولايات المتحدة الأمريكية، في القضية التي تورط فيها عدد من رجال الأعمال ومن بينهم رجل الأعمال الإيراني الأصل رضا ضراب، الذي ألقي القبض عليه في 27 مارس 2017 بتهمة خرق العقوبات الأمريكية على إيران،

المؤامرة والاحتيال على وزارة الخزانة الأمريكية، والمؤامرة من أجل خرق قانون القوى الاقتصادية الدولية الطارئة، والتحايل على النظام المصرفي، وغسيل الأموال، والتحايل من أجل عمل غسيل للأموال.

وطالبت النيابة العامة بالحكم عليه بالسجن لمدة 188 شهرًا وغرامة مالية 50-500 ألف دولار أمريكي، وفي 16 مايو/ أيار 2018 أصدرت المحكمة قرارًا بسجن محمد هاكان أتيلا 32 شهرًا، مع إسقاط الفترة التي قضاها في السجن 14 شهرًا، وتوقيع غرامة مالية 500 ألف دولار أمريكي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع