أكراد سوريا يتهمون تركيا بارتكاب «جرائم فظيعة» بحق النساء

الاعتداء علي النساء

الاعتداء علي النساء

اتهمت الإدارة الذاتية الكردية في شمال وشرق سوريا، الجيش التركي والميليشيات السورية الموالية له، بارتكاب جرائم فظيعة بحق النساء خلال الاجتياح التركي لشمالي البلاد، وذلك تزامنا مع تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لمقطع فيديو يظهر فيه عناصر الميليشيا وهم يمثلون بجثة مقاتلة كردية تدعى تشيشيك كوباني.

وقالت الإدارة الذاتية في بيان نشرته على صحفتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك «لم ينس العالم الحر والضمير الإنساني بعد، ما فعله مرتزقة النظام التركي في عفرين بجثمان الشهيدة بارين كوباني، من تمثيل وتقطيع لجثمانها الطاهر إثرَ استشهادها، حتى أعاد مرتزقة النظام التركي من عناصر داعش والنصرة، تحت مسمى الجيش الوطني، جرائمهم مرة أخرى اليوم في شرق الفرات وقاموا بتصوير عملية الإجرام الوحشية التي يقومون بها».

وأشارت الإدارة الذاتية إلى حادثة مقتل الأمين العام لحزب سوريا المستقبل، هفرين خلف «التي تم إعدامها ميدانيًا بدم بارد مع سبعة مدنيين آخرين بعد تعذيبهم والتمثيل بجثامينهم الطاهرة».

وقالت الإدارة إن «مرتزقة تركيا» أقدموا على التمثيل بجثمان تشيشيك كوباني، التي قتلت في 21 من أكتوبر الجاري بقرية الجلبية بريف كوباني أثناء قيامها «بواجب الدفاع عن وطنها ضد الاحتلال التركي».

واعتبرت الإدارة الذاتية أن هذه الجرائم بحق النساء إنما تكشف «الوجه الحقيقي والدموي لهذا النظام التركي المجرم، ولمرتزقته المأجورين دون وجود أي تحرك من منظمات حقوق الإنسان العربية والدولية».

وتابعت «إن ما يقوم به النظام التركي المجرم ومرتزقته من جرائم بحق النساء السياسيات والمناضلات، هو بهدف إسكات صوت المرأة الحرة، وما هو إلا تكريس وإحياء لأفكار داعش تحت مسميات جديدة».

جيش أردوغان يواصل الانتهاكات رغم الهدنة

وأنهى تدخل أميركي دبلوماسي في 17 أكتوبر الجاري، العدوان التركي علي شمال شرق سوريا، بعدما أقنع الجانب الأمريكي أردوغان بضرورة الموافقة على اتفاق وقف إطلاق النار، مقابل انسحاب الأكراد لمسافة 32 كيلومترا (20 ميلا) عن الحدود السورية التركية، لكن الأكراد تحدثوا عن خروق تركية للاتفاق، مشيرين إلى أنقرة والفصائل الموالية لها قتلوا منذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ 42 سوريًا، من بينهم 17 مدنيا.

يذكر أن الحكم الذاتي لشمال وشرق سوريا أعلنت كمنظمة قبل سنوات، تدير عمليا المناطق التي استعادتها قوات سوريا الديمقراطية «قسد» من تنظيم داعش الإرهابي، بمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع