وثائق ألمانية: عناصر ميليشيات أردوغان السورية تنتمي لـ«داعش»

الدواعش

الدواعش

لا يزال السجل الأسود لميليشيات «الجيش السوري الحر»، المدعوم من تركيا، مثار جدل لدى العديد من الأوساط السياسية في العالم.

وقالت جريدة «هبر دار» التركية المعارضة، إن جرائم بعض مقاتلي تلك الميليشيات المتهمين بتنفيذ عمليات قذرة، تدين تركيا بارتكاب جرائم حرب في سوريا، مثل عمليات التعذيب والإعدام الميداني، خلال العدوان الأخير على شمال شرق سوريا، بعدما أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك انتماءهم لتنظيم «داعش».

ونقلت الجريدة عن الصحفي الألماني جورج هيل، قوله إن حسين الجولاني، الذي كان من بين المقاتلين في المجموعة المدعومة من تركيا خلال الهجوم على روج آفا التابعة لحكم الإدارة الكردية الذاتية، وتشمل أجزاء من محافظات الحسكة، والرقة، وحلب، ودير الزور، يظهر في مقاطع فيديو تعود إلى عام 2015 حين شارك الجولاني في الحرب ضمن صفوف «داعش». 

وأضاف هيل، أن الجولاني ذهب إلى ألمانيا في عام 2015 بعد هزيمة «داعش» بصورة كبيرة وطلب اللجوء هناك، بينما عاد إلى الظهور مجددًا في الفيديو المنشور بين الجماعات الجهادية المدعومة من تركيا بعد هجومها على مدينة رأس العين الواقعة في شمال غرب محافظة الحسكة على الحدود التركية السورية، وتظهر فيه عناصر الميليشيات، من ضمنهم الجولاني، خلال تنفيذهم للإعدامات بحق المدنيين السوريين، وتنكيلهم بجثث الضحايا، فضلاً عن عمليات التعذيب للنساء والأطفال.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع