أردوغان مستمر في ترحيل اللاجئين إلى مناطق الحرب رغم الإدانات الدولية

اللاجئين

اللاجئين

رحلت السلطات التركية، اليوم الإثنين، أكثر من ألف لاجئ سوري من أراضيها إلى سوريا، خلال 24 ساعة ماضية، استمرارًا لسياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بترحيل اللاجئين إلى مناطق الحرب خلال الأيام الأخيرة، والذين تجاوزوا 300 ألف لاجئ.

ونقلت جريدة «يورت» التركية عن مركز المصالحة السوري التابع لوزارة الدفاع الروسية، أن أكثر من ألف لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأعلن المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، جينس ليرك، قبل أيام، أن 300 ألف سوريًا على الأقل عادوا إلى المناطق التي يسيطر عليها الجيش التركي شمال شرق سوريا، وذلك في تزامن مع إدانة منظمة العفو الدولية الترحيل القصري للاجئين وإجبارهم على التوقيع على أوراق العودة طواعية.

فيما اتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية، تركيا، بترحيل سوريين قسرًا إلى بلدهم خلال الأشهر التي سبقت إطلاق عمليتها العسكرية في شمال شرقي سوريا، وأكدت في بيان لها أنّها جمعت شهادات 14 سوريًا، أكدوا ترحيلهم بين يناير وسبتمبر الماضيين إلى محافظة إدلب عبر «الخداع أو الإكراه».

وكانت منظمة العفو الدولية قد اتهمت تركيا بإجبار سوريين على توقيع وثائق تفيد بأنّهم يريدون العودة طوعًا إلى سوريا، وذلك عبر «الخداع أو الإكراه»، وأكدت في بيان لها، أمس الجمعة، أن عناصر من الشرطة التركية ضللوا سوريين بالقول لهم إنّ التوقيع على الوثيقة، المكتوبة باللغة التركية، وبالتالي التي لا يمكن لعديدين قراءتها، يعني أنّهم يعربون عن رغبتهم بالبقاء في تركيا أو لتأكيد «استلامهم بطانية».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع