بالفيديو.. حزب أردوغان: «السلام على النساء حرام والتحرش بهن حلال»

أوزليم زينجين

أوزليم زينجين

في خطوة تكشف بشكل صارخ مدى التناقض الذي يعاني منه أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو تظهر فيه المستشارة الرئاسية ونائبة رئيس الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا، أوزليم زينجين، وهي تمتنع عن مد يدها للسلام على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث إن ذلك من المحظورات في منظور ذلك الحزب المتشدد.

وأوضح رواد التواصل الاجتماعي موقف زينجين في تبريرها للتحرش الجنسي أثناء القبض على طالبة جامعية، تدعى مروة ديميريل، بعد انضمامها إلى مسيرة احتجاجية صغيرة نظمتها مؤسسة التضامن لأسر المدانين.

كانت أوزليم زينجين قد بررت ذلك التصرف من الشرطي التركي حينها قائلة «لا يجب أن نعتبر أحد أفراد الشرطة التركية متحرشًا لمجرد وجود صورة واحدة على مواقع التواصل الاجتماعي».

كانت مروة ديميريل، وهي امرأة معارضة عمرها 22 عاماً، قد تعرضت للتحرش من قبل شرطي تركي في أنقرة، حيث التقطت الكاميرات أحد أفراد الشرطة وهو يحاول التحرش بها أثناء إدخالها إلى سيارة الشرطة.

جرى في ذلك الوقت توزيع صور الشرطي المتحرش على وسائل الإعلام الاجتماعية، ما أثار ضجة في المجتمع، لكن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، دافع عن ضابط الشرطة، ما جعل ديميريل كبش فداء واتهمها بالسعي لتشويه سمعة الشرطة التركية.

وقالت ديميريل إلى وكالة أنباء «ميزوبوتاميا»، في حينها أنها خائفة على حياتها وعلى حياة أسرتها بعد «تهديدات» الوزير.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع