رجل دولة أم زعيم عصابة؟.. أردوغان يتوعد بقتل معارضيه في الخارج

أردوغان

أردوغان

بأسلوب لا يليق برجل دولة، وأقرب ما يكون لزعيم عصابة، توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، معارضيه، بالقتل، ووصفهم بالإرهابيين، وأكد أنه سيستهدفهم خارج الوطن، وعلى رأسهم حركة الخدمة والأكراد.

قال أردوغان ذلك أثناء خطابه في اجتماع الكتلة الحزبية بالبرلمان التركي أمس الأربعاء، 30 أكتوبر، حيث أكد أن تركيا لها الحق في قتل أشخاص، ترى أنهم يمثلون تهديدًا لأمنها القومي، مضيفًا: «قريبًا ستتلقى الأمة خبرًا سارًا».

وأفرد أردوغان مساحة للحديث حول مقتل أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش الإرهابي، وأبدى غضبه من رؤية أمريكا لبعض المجموعات التي تعمل مع تركيا في سوريا على أنهم إرهابيون، وقال إن «الموت يهابهم، وهم من يقتلون الموت».

وعلق أردوغان على مقتل البغدادي قائلًا: «بعض الدول تبحث عن الإرهابيين، باعتبارهم يشكلون تهديدًا على أمنها القومي، أينما كانوا، وتقضي عليهم، وهذا يعني اعترافهم بأن تركيا تتمتع بنفس الحق، بمن فيهم الإرهابيون الذين صافحوهم وعددوا من مزاياهم، وسيكون لدينا خبر سار لأمتنا قريبًا حول هذا الموضوع».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع