وسط تجاهل عالمي.. أردوغان يعلن إنشاء مدينة للاجئين بالأراضي السورية المحتلة

أردوغان

أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه عقد العزم على إنشاء مدينة للاجئين في المنطقة الواقعة بين مدينتي تل أبيض ورأس العين، اللتين وقعتا تحت الاحتلال التركي، بعد العدوان الذي يشنه أردوغان على الأراضي السورية، مؤكدًا أن حكومته ستقوم بإنشاء تلك المنطقة حتى إذا امتنع قادة العالم عن المساعدة.

وأكد أردوغان خلال كلمته في «المؤتمر الطبي العالمي التركي»، أمس الخميس، أن تركيا ستدعو لعقد اجتماع للمتطوعين الدوليين، ولو لم يدعمها أحد ستنشئ هي مدينة للاجئين في المنطقة بين تل أبيض ورأس العين، وقال إنه سيطرح على أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، خطته حول إنشاء منطقة آمنة للاجئين في سوريا، وذكر أنه عرض خطته ومنشوراته لترحيل اللاجئين السوريين على قادة العالم من قبل، وكانت تلقى إعجابهم إلا أنهم لم يريدوا تقديم أية مساعدات مالية لإنشاء هذه المنطقة.

وأضاف الرئيس التركي أن هذه الخطة لن تنفذ دون أموال، وسننشئها سويًا، وأنه سيعرض على الأمين العام دعوة لعقد اجتماع متطوعين دوليين، ولو لم يوافق ستدعو تركيا إليه بشكل منفرد.

وتطرق أردوغان للعدوان الذي شنه على الأراضي السورية، قائلًا «إن كل من يهتم بالشأن السوري بخلاف تركيا هدفهم الأساسي السيطرة على موارد البترول، وهذا ظهر مرة أخرى في آخر أسبوعين، وتبين مبدأهم الأساسي، وهو أن قطرة البترول أغلى من قطرة الدماء»، كما زعم أن هناك من يتسابق لتقاسم منطقة البترول في سوريا، إلا أن تركيا تبذل قصارى جهودها لمنعهم، وذلك على خلاف الوقائع التي أثبتت استيلاء أردوغان على النفط السوري، وقيامه بالحرب على سوريا من أجل تسهيل عودة التنظيمات الإرهابية إلى صدارة المشهد بعد سيطرة التحالف الدولي والجيش العربي السوري على زمام الأمور.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع