رفضَ التحقيق في وجود «دواعش» بتركيا.. حزب أردوغان يخشى فضح علاقته بالإرهاب

اجتماع الجمعية العمومية

اجتماع الجمعية العمومية

شهد البرلمان التركي مشادات بين أعضاء الحزب الحاكم (العدالة والتنمية)، ونواب حزب الشعوب الديمقراطي؛ بسبب رفض الأول طلب الأخير التحقيق بشأن وجود عناصر «داعشية» في تركيا، وكذلك بيع النساء عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واتهم كل من الحزبين بعضهما برعاية الإرهاب.

قالت نائبة حزب الشعوب الديمقراطي في مدينة باطمان التركية، عائشة أجار باشاران، في كلمتها باجتماع الجمعية العمومية: «فلنبحث أين تختفي عناصر عصابات (داعش) داخل تركيا، وأسواق بيع السبايا عبر تطبيق (الواتس آب)».

ورد عليها رئيس تكتل نواب حزب العدالة والتنمية، محمد موش، قائلًا: «ليكن في علمكم، لقد طار البغدادي إلى جهنم، وسيلحق به قادة التنظيمات الإرهابية الأخرى. أنا أقصد قادة تنظيم حزب العمال الكردستاني. أما أذرعه فسيحصلون على الرد اللازم من دولتنا. لقد تحدثنا بالأمس عن علاقة حزب الشعوب الديمقراطي بحزب العمال الكردستاني. لم يصدروا صوتًا. هل هو تنظيم إرهابي؟ نعم! هل يعطيكم تعليمات؟ نعم! هل يمكنكم التعليق بكلمة على ذلك؟ لا».

وحدثت مشادات بين الحزبين، فردت عائشة باراشان على موش قائلة: «نحن لم نرَ ذلك، لقد كبروا وترعرعوا في أحضانكم».

وانتهت المشادات برفض طلب حزب الشعوب الديمقراطي الخاص بفضح وجود «داعش» في تركيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع