أردوغان لا يمل من اللعب بورقة اللاجئين ويجدد تهدديه لأوروبا من المجر

أردوغان ورئيس المجر

أردوغان ورئيس المجر

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مجددًا، خلال زيارته إلى المجر، اليوم الخميس، بفتح الأبواب أمام المهاجرين إلى أوروبا، إذا لم تقدم الدعم لأنقرة.

وصرح الرئيس التركي، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، بأنه سيواصل استقبال الضيوف، سواء جاء دعم أم لا، لكن إلى حد معين وسينتهي.

وأشار أردوغان إلى أنه في حال وجدت السلطات التركية أن الأمر لا يسير بصورة جيدة لن يكون أمامها سوى خيار فتح باب الهجرة، ليتجهوا إلى أوروبا.

وسبق وواصل الرئيس التركي ابتزاز الاتحاد الأوروبي بقضية اللاجئين، في محاولة لتحييد قادة الدول التي طالبت بوقف العدوان التركي على سوريا، ضمن العملية «نبع السلام» العسكرية التي شنها أردوغان، على شمال سوريا.

قبل أن يجدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تهديداته للاتحاد الأوروبي بفتح الأبواب أمام ملايين اللاجئين وإرسالهم إلى أوروبا، إذا لم تدعم مشروعاته في سوريا للمرة الثانية مطلع الأسبوع.

وأشار أردوغان خلال اجتماعه، السبت الماضي، بفريق فنار بخشة التركي بالمجلس الأعلى للديوان، بحضور رئيس النادي علي كوتش ومجلس إدارة الفريق، إلى وضع السوريين في تركيا، وهدد أوروبا بفتح الحدود التركية لذهاب السوريين إليهم إذا لم يدعموا المشاريع التي تم تطويرها لعودة 2 مليون سوري إلى بلادهم.

ويواجه الرئيس التركي انتقادات واسعة بسبب اللعب بقضية اللاجئين، ووجهت رئيسة الادعاء العام السابقة للمحكمة الجنائية الدولية التابعة للأمم المتحدة، كارلا ديل بونتي، اتهامات حادة إلى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسبب العدوان التركي على سوريا، وابتزاز لأوروبا بقضية اللاجئين، بالتهديد بفتح الأبواب أمام 3.6 مليون لاجئ، وإرسالهم إلى أوروبا، قائلة «أردوغان يستخدم اللاجئين كبطاقات للمساومة».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع