في ظروف غامضة.. وفاة مؤسس «الخوذ البيضاء» السورية في إسطنبول

المواطن البريطاني جيمس غوستاف إدوارد لو ميسورييه

المواطن البريطاني جيمس غوستاف إدوارد لو ميسورييه

في ظروف غامضة، عُثر على مؤسس منظمة «الخوذ البيضاء» (الدفاع المدني السوري) البريطاني جيمس جوستاف إدوارد لو ميسورييه، ميتًا في إسطنبول، حيث قال دبلوماسي وأحد جيرانه، اليوم الاثنين، إن لو ميسورييه عُثر عليه ميتًا في وقت مبكر من صباح اليوم، قرب منزله في حي باي أوغلو، في وسط إسطنبول. وقال الدبلوماسي إن ملابسات وفاته غير واضحة.

ودارت شائعات متباينة حول سبب وفاة مؤسس منظمة «ماي داي رسكيو» ما بين انتحار، وتعاطي مخدرات مضادة للاكتئاب، إلى القتل من قبل جهات حكومية أو غير حكومية.

ويدور جدل كبير حول أدوار منظمة «الخوذ البيضاء»، ففي حين يتهمها الجانب السوري بالتورط في العمل مع أجهزة مخابرات أجنبية، و«ترتيب عدد من الوقائع لاستهداف النظام، من بينها اتهامه باستهداف المعارضة بأسلحة كيماوية»، ينسب المعارضون الفضل للمنظمة في إنقاذ الآلاف في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية خلال سنوات من قصف قوات الحكومة السورية والقوات الروسية لهذه المناطق في إطار الحرب الأهلية الدائرة في البلاد.

و«ماي داي رسكيو» منظمة غير هادفة للربح، لها مكاتب في أمستردام وإسطنبول، وتمول الأمم المتحدة وحكومات مختلفة مشروعاتها. ولم ترد المنظمة على الفور على رسالة بالبريد الإلكتروني للاستفسار عن لو ميسورييه.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع