بالفيديو.. السوريون ينتفضون ضد جيش أردوغان: «الباب حرة حرة التركي يطلع برا»

تظاهرات في سوريا ضد تركيا

تظاهرات في سوريا ضد تركيا

اندلعت مظاهرات شعبية احتجاجية بمدينة الباب السورية، الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي والميليشيات الإرهابية المدعومة من أنقرة، بسبب التفجيرات التي نفذتها الميليشيا، السبت الماضي بالمدينة، وأسفرت عن مقتل 19 مدنيًا وإصابة 50 آخرين.

وتجمع أهالي المدينة، التي تقع شمال سوريا، في مظاهرات مطالبة بإنهاء الاحتلال وعودة الجيش التركي المحتل إلى بلاده، وأطلقوا عدة شعارات ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من بينها «الباب حرة حرة، التركي يطلع برا».

وقالت جريدة «خبردار» التركية، إن المتظاهرين طالبوا بتسليم منفذ التفجير الإرهابي، الذي ألقي القبض عليه بعد ساعتين من التفجير، وإعدامه في الميدان الرئيس بالمدينة، إلا أن مطلب الأهالي قوبل بتسليم الجاني للجانب التركي من قبل الفصائل الإرهابية الموالية لأنقرة، لقطع الطريق على تنفيذ أية عقوبات عليه.

ووفقًا لما نقلته قناة «الحدث» الإخبارية، ذكر «المرصد السوري»، أن عناصر من الشرطة العاملة في مدينة الباب والمدعومة من قبل تركيا، عمدوا إلى تفريق تظاهرة تطالب بالاقتصاص من منفذ التفجير الإرهابي، وأقدموا على إطلاق النار بشكل مكثف، بهدف تفريق المتظاهرين على خلفية اقتحام بعضهم لمبنى الشرطة بالمدينة، وقيامهم بإحراق سيارة مصفحة وسط استياء شعبي عارم.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، وفاة شاب متأثرًا بجراحه جراء إطلاق النار، مشيرًا إلى أن شخصًا آخر أُصيب بجروح فيما يتواصل التوتر في عموم المدينة.

وأفادت مصادر لـ«المرصد السوري»، بأن عشرات الشبان توجهوا إلى حديقة السنتر في مدينة الباب، وكسروا أسوار الحديقة تعبيرًا عن غضبهم تجاه مواجهة المتظاهرين، فيما علت أعمدة الدخان نتيجة إشعالهم الإطارات. 

وأكدت مصادر للمرصد أن ضباطًا أتراكًا هم من أعطوا الأوامر للفصائل الموالية لأنقرة بإطلاق النار على المتظاهرين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع