«أردوغان يلعب بالمكائد».. القصة الكاملة لمخطط تفكيك أكبر أحزاب المعارضة

أردوغان

أردوغان

في تطور لما كشف عنه الصحفي التركي رحمي توران بجريدة «سوزجو» التركية، عن مخطط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للوقيعة بين قيادات حزب الشعب الجمهوري، أكبر الأحزاب التركية المعارضة، أفصح الصحفي التركي عن اسم القيادي المعارض الذي التقى بأردوغان، لعرض الأخير عليه الإطاحة برئيس الحزب كمال أوغلو.

وأعلن الكاتب التركي أن المرشح الرئاسي السابق محرم إينجه، هو من التقى أردوغان، وقال الأخير للقيادي بالحزب المعارض: «لابد أن تكون رئيسًا لحزب الشعب الجمهوري من أجل أمن وسلامة تركيا، عليك أن تفكر جيدًا وتقرر، وأنا سأساعدك في هذا»، فيما ردّ القيادي بالشعب الجمهوري معترضًا «لدي موانع بشأن هذا الأمر».

كما أفصح توران عن اسم مصدره الذي نقل إليه المعلومة، وهو الصحفي التركي طلعت أتيلا، الذي عثر بدوره على المعلومات من مصدر موثوق للغاية.

محرم انجه

وكانت الصحيفة التركية، ذات الشهرة الواسعة، كشفت عن تفاصيل لقاء جمع بين أردوغان وواحد من أكبر قيادات الحزب المعارض، يوم 9 نوفمبر الجاري داخل القصر الرئاسي، للتخلص من رئيس الحزب الحالي كمال أوغلو.

فيما أكدت مصادر مقربة من القصر الرئاسي أن القيادي بالشعب الجمهوري ذهب إلى القصر التركي بسيارة «مجهولة»، ولم يستخدم سيارته الخاصة.

محرم انجه- صورة أرشيفية

من جهة، نفى المتحدث باسم الشعب الجمهوري فايق أوزتراك ما نشرته «سوزجو»، معتبرًا الخبر مختلقًا من النظام لإحداث ارتباك وتشويش وبلبة بين أعضاء حزب الشعب الجمهورى، واصفًا غيها بـ«مكيدة ضد أعضاء الحزب لتفرقنهم»، مطالبًا طلعت تيلا بالكشف عن مصدر معلومته إن كان صادقًا.

بدروه، أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض كمال كلتشدار أوغلو، أن النظام الحاكم في أنقرة بقيادة رجب طيب أردوغان يريد أن يشغل الرأي العام التركي عن قضايا الرئيسية، وأن يذهب بجدول أعمال البلاد بعيدًا عن أزماته الحقيقية، وذلك من خلال حملة مكائد مدبرة بحق تنظيم «الشعب الجمهوري».

على صعيد متصل، أشار محرم إنجيه، خلال حواره مع جريدة سوزجو، إلى وجوده في العاصمة البريطانية لندن لتلقي العلاج، منذ فترة طويلة، معتبرًا الخبر ذاته «محاولة للوقيعة بين أعضاء الحزب».

وتعهد إنجيه بحرق نفسه في ميدان تقسيم حال ثبوت صدق ادعاءات لقائه بأردوغانن وجاء ذلك على لسان نائب حزب الشعب الجمهوري باريش أرقاداش الذي كان ضيفا على قناة «سي إن إن تورك».

وبعد ذلك نشر الصحفي نديم شانار على حسابه الخاص في تويتر المحادثة التي دارت بينه ومحرم انجيه وقال «تحدثت مع انجيه بعد تصريح رحمي توران؛ وقال لي إذا كنت أنا من خرج من القصر الرئاسي سأحرق نفسي في ميدان التقسيم. هل يستطيع الصحفي رحمي توران البالغ 80 عاما فعلها؟»

نديم

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع