تركيا تخرق اتفاق الهدنة شمال سوريا وتحتل بلدة عين عيسى

القوات التركيه

القوات التركيه

شنت قوات الاحتلال التركي وميليشياتها، هجومًا من محاور عدة على بلدة عين عيسى شمال سوريا، تخلله اشتباكات عنيفة مع «قوات سوريا الديمقراطية»، المتمركزة في البلدة، فيما اتهمت الإدارة الذاتية الكردية، أنقرة، بخرق اتفاق الهدنة المعلن عنها في شمال شرق سوريا.

وأوضح الأكراد أن المعارك تتركز في محيط عين عيسى، في محاولة لصد القوات التركية، ومنعها من التقدم أكثر صوب البلدة الإستراتيجية بالنسبة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» شمال الرقة. لكن المصادر الميدانية تؤكد أن الميليشيات الإرهابية الموالية لأنقرة، باتت تبعد عن البلدة نحو كيلومتر واحد، بدعم مدفعي وطائرات مسيرة تركية.

ورغم تعليق الهجوم، فإن العمليات التركية قرب الحدود لم تتوقف، في استهداف للأكراد السوريين، تحديدًا في محيط الطريق الدولي «إم 4»، الذي يصل محافظة الحسكة شرقًا باللاذقية غربًا، ويمر من بلدة عين عيسى.

وتعتبر «قوات سوريا الديمقراطية»، الهجمات، خرقًا مستمرًا لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي أبرم في سوتشي الروسية بين موسكو وأنقرة، خصوصًا مع التهديدات التركية المستمرة بشأن شن عملية عسكرية جديدة، ما لم يف الجانبان الأميركي والروسي بتعهداتهما المتفق عليها مع الأتراك.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع