الإرهاب يحكم تركيا.. «حزب أردوغان» يرسل شبابه إلى سوريا لـ«قطع الرؤوس»

صويلو والجهادي

صويلو والجهادي

«الإرهاب يحكم تركيا».. تلك العبارة منطقية تمامًا، ولا عليك لإثبات منطقيتها سوى متابعة صور شاب تركي عضو في حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، يدعى إيمرة تشاليك، حيث ظهرت صورة لعضو الحزب وهو ممسك برأس شخص قُطعت في سوريا، التي ذهب إليها في العام 2015، من أجل الانضمام للعصابات الجهادية هناك، وبيده الأخرى أدى إشارة الجهاديين بأصابعه.

ويبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه «العدالة والتنمية» الحاكم، يثقفون شبابهم في تركيا على الأفكار الجهادية المتطرفة، بطريقة منهجية، ثم يرسلونهم إلى سوريا للانضمام إلى الجهاديين.

ووفقًا لما ذكرته جريدة «Raperine Geh»، هناك العديد من الصور لإيمرة تشاليك، الذي انضم إلى قيادة فرقة الساحل الثاني التابعة للجيش السوري الحر، على موقع «نورديك مونيتور».

إيمرة تشاليك

يظهر إيمرة تشاليك في إحدي تلك الصور، مع وزير الداخلية التركي الحالي سليمان صويلو، في مدينة قاباقلي بمحافظة تكيرداغ التركية، وفي صورة أخرى مع رئيس البرلمان التركي الحالي مصطفي شنتوب.

إيمرة تشاليك مع سليمان صويلو ومصطفي شنتوب

ومن ناحية آخري توجد أيضًا صور الجهادي التابع لحزب العدالة والتنمية الحاكم، التي التُقطت له عقب ذهابه إلي سوريا.

ويظهر إيمرة تشاليك في إحداها مع ألب اسلان تشاليك، الذي قتل طيار المقاتلة الروسية SU-24 التي أسقطتها تركيا في 24 نوفمبر 2015.

إيمرة تشاليك وألب أسلان تشاليك

ومن تلك الصور العديدة أيضًا صورة تشاليك وهو يحمل رأس شخص مقطوعة ويؤدي بيده الأخري إشارة الجهاديين.

إيمرة تشاليك وبيده رأس مقطوعة

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع