مظاهرات أمام المحكمة الأوروبية للتحقيق مع أردوغان في تزوير الشهادة الجامعية

وقفة احتجاجية

وقفة احتجاجية

نظم الأتراك المقيمون في أوروبا مؤتمرًا صحفيًا أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بعنوان «أردوغان رئيس بلا شهادة جامعية»، مطالبين بالتحقيق مع أردوغان في تلك القضية.

وقالت صحيفة «كوركوسوز» التركية إن المؤتمر والوقفة الاحتجاجية تم تنظيمهما بمبادرة من رئيس حزب «أفرنسال يول»، متين جولر، الذي أكد أن انتخاب أردوغان رئيسًا لتركيا رغم عدم حصوله على شهادة جامعية سارية يعد انتهاكًا للقوانين التركية ويستوجب المحاكمة أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وأضافت الصحيفة أن «جولر» نظم الوقفة الاحتجاجية تزامنا مع موعد خروج قضاة ومدعي عموم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لتناول الغداء، وأوضح أنه على ثقة من أن المحكمة ستتحرك من تلقاء نفسها بعد فترة وستبدأ محاكمة أردوغان.

وأشارت «كوركوسوز» إلى حديث جولر عن عزمه تنظيم الوقفة الاحتجاجية والمؤتمر الصحفي مرة أخرى في 19 ديسمبر المقبل، وقالت «شارك نحو أربعين شخصا في الوقفة الاحتجاجية أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ، وأرجع جولر المشاركة الضعيفة إلى الخوف. وأوضح أن الآلاف شاركوا في حملة التوقيعات للاحتجاج على عدم حصول أردوغان على شهادة جامعية، غير أن الجميع يخشون من إثارة غضب القصر الحاكم ولا يريدون الظهور لهذا السبب وهو ما جعلهم يتوخون الحذر أثناء التقاطهم الصور».

وكان متين جولار قد أكد في سبتمبر الماضي إنه قدم شكوى إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لفحص تزوير الشهادة الجامعية الخاصة بالرئيس التركي.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا يمتلك نسخة أصلية من شهادته الجامعية، وأحيلت موظفة الشهر العقاري التي صدقت على صورة شهادة أردوغان الجامعية للتحقيق.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع