جيش الاحتلال التركي يختطف شباب رأس العين السورية ويدشن نقطة عسكرية جديدة

جيش الاحتلال التركي

جيش الاحتلال التركي

تواصل قوات الاحتلال التركي والميليشيات الإرهابية المدعومة من أنقرة اعتداءاتها على المدنيين في ريف الحسكة السوري، وقامت بتجريف المنازل واختطاف عدد من شباب منطقة رأس العين واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وقالت وكالة الأنباء السورية «سانا» إن مرتزقة أردوغان من الإرهابيين نصبوا حواجزًا على الطريق الواصلة بين قرية السفح ومدينة رأس العين واختطفوا عددًا من الشباب واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

وأوضح مراسل سانا بالحسكة أن التنظيمات الإرهابية تمارس الضغط والترهيب بحق الأهالي لإجبارهم على ترك منازلهم وأراضيهم وتهجيرهم من المنطقة، في إطار محاولة قوات الاحتلال التركي إحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة وتفريغها من أهلها وإحلال الإرهابيين وعائلاتهم فيها.

وأشار المراسل إلى أن قوات الاحتلال التركي بدأت إنشاء نقطة عسكرية جديدة لها في قرية الحمامات بريف رأس العين بالتوازي مع دخول رتل عسكري من عشر آليات إلى النقطة العسكرية في تلة أبو بكر التي احتلتها بريف رأس العين، كما قامت تلك القوات بتجريف عدد من منازل المواطنين في مدخل مدينة رأس العين الجنوبي عند قرية المشرافة.

وواصلت قوات الاحتلال التركي نقل عوائل المجموعات الإرهابية التي تعمل معها على دفعات إلى مدينة رأس العين بعد مصادرة منازل المواطنين .

وفي سياق متصل أقدمت قوات الاحتلال الأمريكي على نقل 1800 شخص ما بين طفل وامرأة من عائلات تنظيم «داعش» الإرهابي الأجانب من مخيم الهول بريف الحسكة إلى العراق.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع