«جارديان»: مصنع الطائرات بدون طيار لصهر أردوغان نقل تكنولوجيا بريطانية

سلجوق بيراقطار

سلجوق بيراقطار

نشرت صحيفة «الجارديان» الإنجليزية تقريرًا عن سلجوق بيراقطار، صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وصاحب شركة «بايكار تي بي2» التي تبيع طائرات بدون طيار للقوات المسلحة التركية، وقالت إنه يقدم تكنولوجيا شركة إنجليزية على أنها محلية.

ونُشِرَ التقرير بعنوان «كيف ساهمت التكنولوجيا الإنجليزية في أن تصبح تركيا قوة عالمية في تصنيع طائرات بدون طيار؟»، وجاء فيه أن تركيا كادت أن تكون أعظم ثاني قوة في العالم في مجال الطائرات المسلحة بدون طيار، وما ساعدها في ذلك أحد المصانع في مدينة برايتون بإنجلترا.

وأكد المقال أن بيراقطار لم يكن بإمكانه صنع الطائرات بدون طيار من خلال شركة تركية من دون مساعدة شركة «أيدو إم بي إم» للتكنولوجيا ومقرها في مدينة برايتون بإنجلترا.

واستشهد التقرير بمقال نُشر في مجلة «جاينز» لاستعراض الدفاع الدولي، في 2016، وجاء فيه أن بدايات تصنيع الطائرات بدون طيار التركية كانت صواريخ هورنيت وتُصَدَّر لشركة بايكار تي بي2. وأصبحت قوات الأمن التركية في غضون أربع سنوات رائدة في مجال «الطائرات بدون طيار»، وأنتجت أسطولًا من 86 طائرة.

وكذّب بيراقطار صهر أردوغان هذا الخبر، وقال إن تكنولوجيا شركة الطائرات بدون طيار لم تكن بمساهمات شركة إنجليزية.

وسلجوق بيرقطار زوج سمية نجلة الرئيس التركية رجب طيب أردوغان وتزوج منها في 17 مايو 2016 .

يذكر أن ميزانية شركة بايكار لتصنيع طائرات بدون طيار ضخمة للغاية، وتناولها البرلمان التركي في 2017. حيث قيل إنه مخصص لشركة بايكار عن كل ستة طائرات 36 مليون و77 ألف دولار. وعندما طرح نائب حزب الشعب الجمهوري عن إسطنبول في تلك الفترة، إرن أردم، هذا الرقم على وزير الدفاع وقتها، فكري إشيك لم ينف هذا الخبر.

كما أنه دُفِعَ للصهر بيراقطار مبلغ 36 مليون و77 ألف دولار لتصنيع ستة طائرات لاستخدامهم في عملية نبع السلام، وتحفيزًا من الدولة له على الاستمرارية في عملية تصنيع هذه الطائرات تم إعفاؤه الضرائب.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع