نائب معارض يكشف: الرئاسة التركية استولت على «قصر عائم» مملوك للقوات البحرية

يخت ياكاموز

يخت ياكاموز

بعد أن امتلكت رئاسة الجمهورية التركية قصرًا في أنقرة، وقصرًا صيفيًّا في قرية «أوكلوك» بمحافظة كاستموني، والطائرة المهداة من أمير قطر، أصبحت الآن تمتلك «قصرًا عائمًا»؛ إذ تبين أن رئاسة الجمهورية جددت «يخت ياكاموز»، الذي صُنِعَ في وقت سابق كنوع من أنواع البروتوكول، والموجود الآن في قائمة ممتلكات قيادة القوات البحرية، واتخذته لحمايتها الخاصة.

وكان نائب حزب الشعب الجمهوري، أوتكو جاكير أوزر، طرح سؤالا في البرلمان عن «طلب يخت» وبعد 9 أشهر تلقى الجواب. فعند مناقشة ميزانية 2020 طرح النائب السؤال مجددًا، وأجاب عليه نائب رئيس الجمهوري فؤاد أقطاي، وقال إن اليخت أُنشئ كشكل بروتوكولي، وأعيد تجديده لحماية رئاسة الجمهورية.

وجاء في رد نائب الرئيس المكتوب الآتي:

«طُلب يخت ياكاموز لرئاسة الجمهورية إلا أن قيادة القوات البحرية تستخدمه، وقد حصلت عليه رئاسة الجمهورية في 16 مارس 2018».

واتضح فيما بعد أن يخت ياكاموز الذي خرج من قائمة ممتلكات قيادة القوات البحرية أُنشِئ بغرض أن يكون سفينة بروتوكولية، واستخدم على مدار سنوات كسفينة نقل أفراد. وكان اليخت متمركزًا في منطقة توزلا في إسطنبول تحت قيادة «العمادة البحرية للأسطول التعليمي»، وأنه استُخدِم لنقل طلاب المدارس البحرية، وفي الرحلات الثقافية.

وبعد رد نائب رئيس الجمهورية على سؤال النائب المعارض، طرح النائب سؤال آخر: «كم أُنفق على هذا اليخت؟ وهل رئاسة الجمهورية في حاجة إلى مثل هذا اليخت في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد، والذي يحاول الموظف الذي يتقاضى الحد الأدنى للأجور أن يتعايش معها؟ وما الهدف من هذا اليخت وما الخدمات التي سيُستخدم فيها؟».

ويبلغ طول هذا اليخت، الذي خرج من القوات البحرية ليعاد تجديده لرئاسة الجمهورية، 50 مترًا وهو من اليخوت الفاخرة. وسرعته القصوى "15 عقدة" أي 28 كم في الساعة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع