يا فاشل يا فاشل.. أصغر مؤسس بحزب داود أغلو: معي ماجستير وأردوغان بلا شهادة

اسماعيل جوناجار

اسماعيل جوناجار

سخر أصغر مؤسسي «حزب المستقبل»، إسماعيل جوناجار، من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وعدم حصوله على شهادة جامعية، وذلك خلال المؤتمر الصحفي، اليوم الجمعة، للإعلان عن تأسيس الحزب الذي أسسه رئيس الوزراء الأسبق والمستقيل عن حزب العدالة والتنمية أحمد داود أوغلو.

وقال إسماعيل جوناجار: «حصلت على الليسانس من أمريكا، وأنا في السابعة عشرة من عمري، وأنهيت رسالة الماجستير بينما كنت في التاسعة عشرة، وأنا رجل أهتم بالسياسة التركية»، مشيرًا إلى عدم حصول أردوغان على أيّ شهادة عليا.

وأوضح الفرق بين داود أوغلو وأردوغان، أن الأول شخص يهتم بالعلم، وعلى أقل تقدير يحمل شهادة جامعية، في إشارة منه إلى الرئيس التركي طيب أردوغان، الذي لم يحمل شهادة جامعية، ويدور حوله جدل كبير حول تزويره شهاداته الجامعية التي يحملها.

وسبق أن قال الكاتب بجريدة «قورقوسوز» التركية، جان أطاقلي، إنه سيتم تدقيق ومراجعة الشهادة الجامعية المتنازع عليها للرئيس التركي، ورئيس حزب العدالة والتنمية، رجب طيب أردوغان، من قبل المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وأوضح أطاقلي، في مقاله الدوري بالجريدة التركية، أن موضوع الشهادة الجامعية لأردوغان أصبح على جدول أعمال المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

ويواجه أردوغان، منذ عدة سنوات، اتهامات كثيرة بتزييفه شهادته الجامعية، حيث إنه تخرج عام 1981، بعد دراسة استمرت لأربعة أعوام في كلية العلوم الاقتصادية والإدراية من «جامعة مرمرة»، غير أن كلية الاقتصاد لم يتم افتتاحها في تلك الجامعة، سوى في عام 1982، أي بعد عام من نهاية دراسته المزعومة.

وقال أطاقلي، إن المعارضة التركية لم تعد تثق في أي مستندات سيقدمها الرئيس التركي لإثبات تخرجه من تلك الجامعة، لذا رفعوا الأمر للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان للتدقيق في صحة الشهادة من عدمها.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع