الأم والأب والابن في وظائف بنفس المديرية.. المحسوبية تحكم حزب أردوغان

جونول أوزتين

جونول أوزتين

مع ارتفاع معدلات البطالة في تركيا، باتت الوساطة هي الحاكمة في عهد حزب أردوغان، والمحسوبية هي معيار الترقي، فبينما تشغل جونول أوزتين رئيسة فرع المرأة بحزب العدالة والتنمية بمدينة كيليس، يشغل زوجها رئيس خدمات الدعم لمديرية الصحة بالمقاطعة نفسها، ومؤخرًا عُيِّن ابنهم محمد أوزتين نائبًا لرئيس الخدمات الصحية للمقاطعة.

ودافعت أوزدين عن تعيين زوجها وابنها، الذي كان يعمل في وظيفة طبيب، قائلة: «كل شيء قانوني في تعيين زوجي وابني. وكوني رئيسة لفرع المرأة، هذا لا يعني وجود مشكلة. ولا توجد أي واسطة».

يأتي ذلك في ظل تزايد أرقام البطالة في المجتمع التركي وارتفاع أعداد العاطلين عن العمل، حيث أعلن معهد الإحصاء التركي إحصائيات القوى العاملة لشهر سبتمبر 2019، ووفقًا لتلك الإحصائيات ارتفع عدد العاطلين من عمر 15 عامًا فأكثر لشهر سبتمبر 817 ألف شخص، ووصل إلى 4 ملايين و566 ألف شخص، وذلك في شهر سبتمبر مقارنة بنفس الشهر من السنة الماضية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع