الشعب التركي يصدم حزب أردوغان ويدعم المعارضة في استفتاء مفاجئ

منصور يافاش

منصور يافاش

تلقى حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ضربة شعبية قوية، كشفت عن تراجع جماهيرية حزب الرئيس رجب طيب أردوغان في الشارع التركي، عندما قرر أحد قيادات الحزب، ونائبه في البرلمان عن محافظة صقاريا، جيهان ساراتش، أن يجري استفتاءً شعبيًا حول رضا أهالي «أنقرة الكبرى» عن أداء رئيس البلدية عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، منصور يافاش، بعد انتشار شائعات عن تلقيه رشوة من أحد رجال الأعمال؛ ليفاجأ ساراتش أن خصمه يلقى دعمًا شعبيًا واسعًا من جميع فئات الشعب التركي. 

وقالت جريدة «سوزجو» التركية، إن ساراتش، أجرى استفتاءً عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حول رضا الشعب عن رئيس بلدية أنقرة الكبرى، بعد اتهامات له بطلب الرشوة من رجال الأعمال، وكتب «إن ادعاءات رجل الأعمال سينان أيجون حول رئيس بلدية أنقرة الكبرى، منصور يافاش، قد أدهشت الجميع، فهل تعتقدون أن يافاش سيخدم أنقرة؟»، لكن النتائج جاءت صادمة لآمال رجال الحزب الحاكم. 

وعبر الآلاف من مستخدمي الموقع في تركيا، عن دعمهم لرئيس البلدية المتهم، فور نشر ساراتش للاستفتاء تحت وسم «استفتاء أنقرة»، الذي أظهر دعم غالبية المشاركين لرجل حزب المعارضة يافاش، وأجاب 88.6 % منهم على سؤال القيادي بحزب أردوغان بـ«نعم»، بينما أجاب 11.4% منهم بـ«لا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع