مندوب سوريا بالأمم المتحدة يهاجم قطر وتركيا: أقزام وأصحاب تاريخ قذر

بشار الجعفري

بشار الجعفري

اتهم مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، النظام القطري، بصرف مليارات الدولارات على رعاية الإرهاب، مقابل صرف مليارات داخل المنظمة الدولية لشراء الذمم مقابل الصمت على هذه الأفعال، واصفًا النظام القطري بالقزم، والتاريخ التركي بالقذر، مشددًا على قرب يوم الحساب مع النظام القطري.

وقال الجعفري في كلمة ألقاها أمس السبت، خلال جلسة للجمعية العامة الأممية حول «الميزانية البرامجية للأمم المتحدة للعام 2020»، «الاتهام الصريح لتورط النظام القطري والنظام التركي في الإرهاب إنما جاء على لسان رئيس الوزراء القطري السابق، واسمه حمد بن جاسم، إذ كان ممثل قطر لا يعرف اسم رئيس وزراء بلاده السابق».

وتحدث الجعفري عن شهادات بعض الأشخاص التي تقول إن «النظام القطري الراعي للإرهاب دفع رشوة للإرهابيين الذين كانوا ينتشرون في منطقة فصل القوات في الجولان للإفراج عن قوات الأمم المتحدة الأندوف من الكتيبة الفلبينية والفيجية؛ إذ دفعت قطر 50 مليون دولار لهؤلاء المجرمين. وهذه الرشوة جاءت خلافًا لقانون مجلس الأمن الذي يحرم على الأعضاء دفع الرشوة للإرهاب».

وأضاف الجعفري: «النظام القطري يعتبر نفسه بأنه بمنأى عن العقاب القادم وهو مخطئ؛ لأننا سنعاقبه، وهذا النظام ما زال يدعم جبهة النصرة في إدلب، وأنا لا أريد أن أضخم من هذا النظام القزم إنما لأنه يعمل بتعليمات من الإدارة الأمريكية، وللأسف هذا الدور أنيط له دعم الحركات الإسلاموية لتقويض الأمن والسلم في العالمين العربي والإسلامي».

ورد الجعفري على مندوبة تركية قائلًا: «أما مندوبة تركيا التي ثرثرت ثرثرة سخيفة، فأنا أذكرها أن تاريخ بلادها في المنطقة هو تاريخ قذر إن كان عثمانيًا أو تركيًا، وأن تركيا لم يعد لها أي صديق حولها وهي كذلك ترعى الإرهاب، وهناك تحالف قطري تركي معروف وقطر تستضيف قوات تركية لحمايتها، ممن؟ لا أعرف.. وهذا التحالف يستهدف ليبيا اليوم كما استهدف سوريا»، وتوجه الجعفري لمندوب قطر، وقال له «يوم الحساب قادم، فلتبلغ هذه الرسالة لمسؤولي نظامك الراعي للإرهاب».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع