بعد إجبار أردوغان على توقيع بيان برلين.. غسان سلامة: الآن يمكنني محاسبته

غسان سلامة

غسان سلامة

أكد المبعوث الأممى إلى ليبيا، غسان سلامة، أن قادة العالم أجبروا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على التوقيع الرسمي على احترام قرارات قمة برلين، التي انعقدت الأحد الماضي بالعاصمة الألمانية لبحث سبل حل الأزمة الليبية، وأجمع المشاركون فيها على حظر توريد السلاح للفرقاء الليبيين وعدم التدخل الخارجي في الشأن الليبي.

وأوضح المبعوث الأممي في لقاء تلفزيوني، أن تهديدات أردوغان الصريحة بإرسال مرتزقة يقاتلون ضد الجيش الليبى، دفعت القادة المشاركين في المؤتمر لإجبار أردوغان على التوقيع على بيان المؤتمر الذي يحوى بندًا يلزمه بعدم إرسال قوات أو مرتزقة إلى ليبيا.

وقال غسان سلامة «الآن أملك ورقة رسمية، ولدي ما أحاسبه عليه، لم يكن هذا الأمر متاحًا قبل ذلك.. ولكن لدي الآن تعهد منه».

كما كشف سلامة عن مشروع سيتقدم به إلى لجنة «5+5»، من أجل سحب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، معترفًا بوجود أكثر من 2000 من المرتزقة الأجانب يقاتلون إلى جانب الميليشيات المدعومة من أنقرة في ليبيا.

وتطرق سلامة لمذكرتي التفاهم بين تركيا وحكومة الوفاق بزعامة فايز السراج،وقال «المذكرة عقدت الأمور في ليبيا، وزادت من التصعيد، كما تمس مذكرة التفاهم البحرية مصالح دول أوروبية لاسيما قبرص واليونان».

وأوضح المبعوث الأممي أن المذكرة الأمنية قد تتأكد أو تلغي من قبل دولة ليبية موحدة، في حين أن مصير مذكرة التفاهم البحرية تحددها محكمة العدل الدولية، لأن ليبيا وتركيا لم توقعا على معاهدة اتفاق البحار.

وتأتى تصريحات المبعوث الأممى بعد مؤتمر برلين، الذي عقد الأحد الماضي بالعاصمة الألمانية برلين، برعاية الأمم المتحدة، وخرجت توصيات القمة مؤكدة على ضرورة نزع سلاح الميليشيات والعمل على تشكيل حكومة ليبية موحدة يتوافق عليها البرلمان الليبي، إضافة إلى تأكيد وقف إطلاق النار وتفعيل حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع