للمرة الثانية.. تركيا تحتجز جثة ضحية الزلزال لحضور أردوغان والتقاط الصور

أخروا الدفن ليلة من أجل حضور الرئيس التركي

أخروا الدفن ليلة من أجل حضور الرئيس التركي

أجبرت السلطات التركية أسرة ضحية من ضحايا زلزال محافظة إلازيغ التركية، على تأجيل دفن ذويهم يومًا كاملًا، لحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مراسم الجنازة والتقاط الصور، واحتجزت السلطات جثة المتوفى في مشرحة رسمية ورفضت تسليمها إلى ذويه.

من جهته، كشف نائب رئيس حزب السعادة المعارض التركي، عتيق أغداغ، عن الواقعة، في برنامج «كواليس أنقرة»، الذي يقدمه مصطفى يلماز على قناة «تى فى 5».

وشرح أغداغ الواقعة قائلًا «عندما ذهبت لتعزية أهل متوفى، قالوا لي نحن ننتظر منذ مساء أمس أن يُسلموا لنا جثمان متوفينا. وحل الصباح ولم يسلموه لنا، واقتربنا إلى الظهر، وفى النهاية جاءنا موظف حكومي وقال سيأتي الرئيس التركي لحضور صلاة العصر. ونحن نريد نقل الجثمان معه، وحضور صلاة الجنازة معه في العصر».

ونقل أغداغ باقي حديث صاحب الجنازة قائلًا «قال صاحب الجنازة أنا أيضًا اعترضت على هذا، وقلت لا يمكن لصلاة الجنازة لدينا أن تصبح عنصرًا سياسيًا لديكم. سآخذ الجثمان إلى حيي، إن أصولنا معروفة، ويطلب الأشخاص الذين عاش معهم المسامحة له ثم إجراءات الدفن».

ووقع زلزال في مدينة إلازيغ التركية بقوة 6.8 درجة على مقياس ريختر في الساعة 20.55 الجمعة الماضي، وأسفر عن دمار عشرات المباني.

ارتفع عدد الضحايا الذين فقدوا أرواحهم في الزلزال التركي المدمر، الذي ضرب محافظة إلازيغ التركية إلى 39 ضحية، كما ارتفع عدد الجرحى إلى 1607 جرحى.

وسبق أن كشف صحفي تركي عن واقعة بمثابة فضيحة، أثناء إنقاذ ضحايا زلزلال إلازيغ التركي، عندما جاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى موقع للأنقاض، بينما يتم إنقاذ الضحايا من تحتها، وكانت هناك سيدة تحت الأنقاض، فأبقوا السيدة ساعة كاملة تحت حطام المبنى المنهار فوق رأسها، من أجل التقاط صورة لأردوغان وقت إخراجها.

ذلك التصرف العبثي الذي لا يقدم عليه سوى أكثر الأشخاص نطاعة، رواه الصحفي سردار أكينان في البرنامج الذي انضم له في قناة «KRT TV»، وقال إنه ذهب إلى محافظة إلازيغ التركية فور علمه بالزلزال، وكان شاهدًا على فضيحة حدثت أثناء أعمال البحث والإنقاذ تحت الحطام.

وروى أكينان، أن مسؤول رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية أبقى امرأة تحت الأنقاض مدة ساعة كاملة، من أجل التقاط صورة للرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان، فى مكان الحادث أثناء إنقاذ السيدة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع