تحذير روسي لتركيا من أي تهور بعد مقتل جنودها: العواقب ستكون سيئة

تهديد روسيا

تهديد روسيا

أرسل نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية بالبرلمان الروسي، فلاديمير جباروف، تحذيرًا جديدًا لتركيا، أكد فيه أن العملية التركية التي ستقوم بها القوات المسلحة التركية بإدلب، ردًا على وقوع قتلى من جيشها، ستكون عواقبها سيئة على أنقرة.

وفي الوقت الذي تعرضت فيه القوات المسلحة التركية لهجوم بمحافظة إدلب راح ضحيته 34 جنديًا، وأصيب العشرات، حسب ما أعلنت الحكومة التركية، جاءت التصريحات المتوالية من الجانب الروسي، وهو ما اعتبرته الصحافة التركية بمثابة تهديد لتركيا.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنه، وفقًا للمعلومات التي قدمتها تركيا، ما كان ينبغي أن يكون الجنود الأتراك في المنطقة التى استهدفها قصف جوي، أمس الخميس، أدى لمقتل 34 جنديًا تركيًا وإصابة العشرات. 

وأصدرت «الدفاع الروسية»، بيانًا الجمعة علقت فيه على مقتل أكثر من 30 جنديًا تركيًا في ضربات جوية في إدلب، شمال غربي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن مقاتلاتها لم تنفذ ضربات على منطقة كانت الوحدات التركية موجودة بها، وفق ما نقلت «رويترز» عن وكالات إعلام روسية.

وشددت الوزارة على أن أنقرة لم تبلغ موسكو بوجود قوات تابعة لها في إدلب، وأضافت: «ما كان ينبغي أن يكون الجنود الأتراك في المنطقة وفقا للمعلومات التي قدمتها تركيا».

وتابعت أن هناك «جنودًا أتراك كانوا وسط المسلحين السوريين أصيبوا في قصف بإدلب الخميس». وقالت موسكو إن سبب التصعيد في إدلب الخميس كان محاولة الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة شن هجوم على الجيش السوري.

وذكرت أنها «فعلت كل شيء لفرض وقف كامل لإطلاق النار من جانب الجيش السوري بعدما علمت بمقتل أتراك».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع