مزاعم تركية: الأسد مستعد للتباحث مع أنقرة

مزاعم تركية: الأسد مستعد للتباحث مع تركيا

مزاعم تركية: الأسد مستعد للتباحث مع تركيا

زعم موقع «إنترنت خبر» الموالي للحكومة التركية أنه عقب الهجوم الذي شُن على الجنود التركية في إدلب وراح ضحيته 36 قتيلًا، وبعد رد الحكومة التركية على هذا الهجوم، قدم وكيل وزارة الإعلام السورية والمتحدث باسم الرئيس السوري بشار الأسد، الدكتور بسام أبو عبدالله مقترحين لأنقرة.

وذكر الموقع أن «أبو عبدالله» أدلى بتصريحات مهمة لجريدة الوطن التركية، الداعمة لأردوغان، وقال إن الرئيس السوري بشار الأسد مستعد لإجراء مباحثات، وأن الجيش السوري لا يوجد في إدلب لمحاربة الجيش التركي، بل لمكافحة الإرهاب.

وشبه عبدالله أزمة إدلب اليوم بسقوط الطائرة الروسية، وقال إنه لابد من تنفيذ اتفاق أستانة ولابد للدولتين أن يلتقيا، وقدم مقترحين لأنقرة؛ الأول هو أن يقضيا على الإرهاب سويًا ويعود السوريون لسوريا. والثاني هو أن يطهروا إدلب ويتعاونا معًا لمواجهة حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي.

وبحسب ما ذكر الموقع فإن «أبو عبدالله» قال إنه على الرغم من أن تركيا دائمًا ما تنتقد سياسات سوريا إلا أن الأسد مستعد للتباحث مع تركيا.

وأضاف أنه على تركيا السيطرة على حدودها وليس على أراضي الجيش السوري، لذلك فإن أزمة اللاجئين لن تنتهي إلا إذا انتهت هذه الحرب، مستدركا: «يجب على حكومة حزب العدالة والتنمية وقف دعمها للمتطرفين والنظر في كيفية حل هذه المشكلة، فهو يقول إنه لا يعترف بالحكومة السورية، لكن لديه قنصلية في إسطنبول تعينها الحكومة السورية».

وأوضح بسام أبوعبدالله أنهم لا يعارضون تركيا أو الشعب التركي بل يعارضون سياسات الحزب الحاكم في إدلب والرئيس بشار الأسد مستعد لإجراء مباحثات في حال إذا كانت المصلحة القومية السورية تتطلب ذلك.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع