«كورونا» يلغي قمة إسطنبول.. وأردوغان يلتقى ميركل وماكرون «عن بعد»

اجتماع القادة

اجتماع القادة

قرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاجتماع بنظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في محادثة هاتفية مغلقة يوم 17 مارس الحالي، لبحث أوضاع اللاجئين، بدلًا من اللقاء الذي كان من المقرر عقده بإسطنبول، وذلك خوفًا من الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد 19». 

وقالت شبكة «سكاي نيوز» عربية، إن الزعماء الثلاثة من المقرر أن يناقشوا الأزمة التي نشأت بعد قرار تركيا في فبراير السماح لآلاف المهاجرين بالعبور نحو أوروبا، وهو القرار الذي تسبب في تدفق أعداد كبيرة منهم نحو الحدود اليونانية، وأثار توترات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.

كان أردوغان قال، في وقت سابق، إنه سيستقبل ميركل وماكرون في 17 مارس في إسطنبول، لإجراء محادثات بشأن المهاجرين، وسوريا، لكن تقرَّر لاحقًا إجراء المناقشات عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، في إجراء احترازي من فيروس كورونا.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع