أردوغان يلقي المعتمرين الأتراك في حظائر الحجر الصحي بلا طعام أو نظافة

معتمرون أتراك

معتمرون أتراك

تشهد تركيا حالة تمرد من قبل المواطنين الذين خضعوا للحجر الصحي عقب أداء العمرة بالمملكة العربية السعودية، بسبب الإهمال وصعوبة الأوضاع بالمستشفيات التي حددتها الحكومة التركية، في ظل مكافحة انتشار الوباء القاتل كورونا «كوفيد 19»، ووصف بعضهم أماكن الحجر بـ«الحظيرة»

ونقلت صحيفة «يني تشاغ» التركية، شكوى المعتمرين المحتجزين بالحجر الصحي بإحدى المدن الجامعية بالعاصمة التركية أنقرة، بسبب سوء الأوضاع بأماكن العزل، وعدم اهتمام المسؤولين عنها بالنظافة، أو تقديم وجبات غذائية منتظمة وصحية، وقال عدد منهم للصحيفة إنهم في طريقهم للإصابة بأمراض أخرى إذا استمرت أوضاع الحجر الصحي بهذا السوء.

وقالت الصحيفة إن نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، يلدريم قايا، قد التقى المعتمرين الذين يخضعون بالحجر الصحي بإحدى المدن الجامعية بأنقرة، الذين استنجدوا به لإغاثتهم من سوء الأوضاع بالحجر.

وقال أحد المحتجزين لقايا، إن المكان لا يصلح للعيش، فضلاً عن إهمال النظافة اللازمة، وعدم إعطائهم طعامًا، وعبروا عن تخوفاتهم من تعرضهم لأمراض أخرى نتيجة سوء الأوضاع، وأضاف: «جمعونا وأحضرونا إلى هنا على عجل، ولا يوجد أي حجر صحي هنا، إن هذ المكان أشبه بالحظيرة».

كان وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، قد أعلن أن اختبار فيروس كورونا لأحد المواطنين العائدين من العمرة الأسبوع الماضي جاء إيجابيًا، وأن الحكومة اتخذت قرارها بإيداع جميع العائدين بالحجر الصحي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع