«الدستورية التركية»: عبارة «العدالة والتنمية لص وقاتل» في إطار حرية التعبير

العدالة والتنمية لص وقاتل

العدالة والتنمية لص وقاتل

قضت المحكمة الدستورية بتركيا بأن اللافتة التي كان مكتوبًا عليها «العدالة والتنمية قاتل ولص» على مبنى الحزب البيئي الديمقراطي خلال الانتخابات المحلية عام 2014، أثناء عقد مؤتمر انتخابي لحزب العدالة والتنمية بمدينة أدرنة، جاءت ضمن نطاق حرية الرأي والتعبير.

وأكدت المحكمة على أن كلمتي «لص» و«قاتل»، وإن كانتا قاسيتين للغاية، فهما يقعان ضمن نطاق حرية الرأي والتعبير.

وشهد عام 2014 انتخابات المحليات بتركيا، وكان رجب طيب أردوغان رئيسًا للوزراء في ذلك الوقت، وأثناء عقد إحدى المؤتمرات الانتخابية بمدينة إدرنة تم تعليق لافتة كتب عليها «حزب العدالة والتنمية قاتل ولص» على مبنى الحزب البيئي الديمقراطي، وحينها قررت المحكمة مصادرة تلك اللافتة عبر ضباط الشرطة الذين جاءوا إلى المبنى، واعتدوا على الموجودين ممن رفضوا منحهم اللافتة.

وتقدم 14 شخصًا بطلب إلى المحكمة الدستورية، مشيرين إلى أن هذا التدخل كان غير عادل، وأنهم تعرضوا لسوء معاملة.

وذكرت المحكمة في قرارها أنه تمت تبرئة المتهمين؛ لأن اللافتة لم تكن تحمل أي عبارات استفزازية.

وذكر القرار أن المتقدمين بطلبات للمحكمة حول إساءة معاملتهم واجهوا تدخلًا تعسفيًّا من قبل موظفي الدولة، وأنه لا ينبغي معاقبة الناس مهما كان مدى ثقل الآراء والأفكار التي تنتقد السياسة الحاكمة للحزب السياسي. وعلى الرغم من أن تلك الإفادات التي تضمنتها اللافتة قاسية إلا أنها مناقشات اجتماعية حول موضوع يمثل مصلحة عامة.

وأكدت المحكمة أن هناك 14 شخصًا ممن كانوا موجودين بمكان اللافتة تعرضوا لسوء معاملة وانتهاكات من قبل ضباط الشرطة، وتم انتهاك حريتهم في التعبير.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع