المعارضة التركية تطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين بعد تفشي وباء كورونا

جوكجا جوكجان

جوكجا جوكجان

طالبت نائبة رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي، المسؤولة عن حقوق الإنسان، جوكجا جوكجان، بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين في تركيا بعد تفشي وباء كورونا في البلاد.

واقترحت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، العفو الجزئي عن السجناء بعد تفشي فيروس كورونا في البلاد، وضمت القائمة المقترحة أسماء مغتصبي النساء والأطفال، والمتهمين بالتحرش، وبارونات المخدرات والمافيا، فيما خلت من أسماء الصحفيين والناشطين السياسيين والمعارضين، والمحاكمين بتهمة الإساءة للرئيس في وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضحت جوكجا، في بيان لها اليوم السبت، أن قانون حكومة أردوغان لم يفرد مساحة للمحبوسين في تهم الإرهاب، خاصة أعمال العنف والإرهاب، والمعارضين السياسيين، مشيرة إلى وجود أشخاص أُعلِن أنهم إرهابيون لأنهم انتقدوا النظام الحاكم انتقادًا حادًا.

وتابعت: «ذكرت جمعية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بعدم وجوب نسيان المعتقلين السياسيين الموجودين في السجون في فترة مكافحة كورونا. وتقول منظمة (هيومان رايتس ووتش) إنه يجب إخراج من في سجون تركيا لأسباب سياسية».

وأضافت جوكجا: «أصبحت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تعترف أن تركيا تستغل السلطات القضائية لأهداف سياسية. كما أن ظروف السجن غير صحية. والفيروس ينتشر بسرعة. وأصبح السجن والعقاب يشكلان الآن تهديدًا خطيرًا ليس فقط لحرية التعبير، ولكن أيضًا على الحياة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع