كيف يستغل أردوغان أزمة «كورونا» لنهب ثروات الشعب التركي؟

في تكتم تام أردوغان يجري مناقصة ويعطيها لشركة موالية

في تكتم تام أردوغان يجري مناقصة ويعطيها لشركة موالية

كشفت الصحافة التركية عن فوز شركة «فورا» للإنشاءات المعروفة بقربها من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمناقصة لتشييد طريق خاص يصله بمسقط رأسه في جوناي سو، بمبلغ 152.6 مليون ليرة وسط تكتم شديد، وذلك بعد يوم واحد فقط من إجراء مناقصة قناة إسطنبول التي تلقى معارضة شديدة في الأوساط السياسية والشعبية.

وقالت صحيفة «سوزجو»، إن مناقصة قناة إسطنبول قد أجريت يوم 26 مارس، وسط تشديدات وقائية، وبعد يوم واحد أجرى الرئيس رجب طيب أردوغان، مناقصة بقيمة 152.6 مليون ليرة لتشييد طريق في مقاطعة جوناي سو بمحافظة ريزة مسقط رأسه.

ووفقًا لما نقلته جريدة «سوزجو»، فقد استخدمت الحكومة المادة «21 ب» التي تقضي بدعوة شركات معينة للمناقصات، وكان من المتوقع استخدام تلك المادة في حالات الطوارئ فقط بموجب القانون، ولكنها أصبحت أداة لتوزيع المناقصات على الشركات المقربة من السلطة، واستنادًا لهذه المادة لم تنشر أي إعلانات عن هذه المناقصة، وجرى دعوة 6 شركات محددة من قبل «العدالة والتنمية» للمشاركة بها.

وتقدمت 3 شركات لهذه المناقصة التي عقدت في المديرية الإقليمية العاشرة للطرق السريعة بوزارة النقل في طرابزون، وفازت شركة «فورا» للإنشاءات بالمناقصة بعد المساومة خلف الأبواب المغلقة، وجرى توقيعها يوم 3 أبريل الجاري، ووفقًا للعقد، بدأت أعمال بناء الطرق أمس الاثنين، في تجاهل للإجراءات الاحترازية من تفشي وباء كورونا. ومن المقرر أن يكتمل البناء في 1 يونيو 2022.

جدير بالذكر أنه في 22 نوفمبر الماضي، دعت الحكومة شركة «فورا» بشكل خاص لمناقصة تشييد طريق جايلي كابتان باشا بمحافظة ريزة، ورست المناقصة عليها بمبلغ 127.6 مليون ليرة، ويقع المقر الرئيس للشركة بجوار منزل الرئيس بمنطقة بورغورلو بمحافظة إسطنبول.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع